استمرار المعارك بين الجيش والحوثيين في صعدة

مبنى مدمر
Image caption تسعى القوات اليمنية لاعتقال زعماء التمرد

استمرت المعارك بين القوات اليمنية والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة الشمالية يوم الاربعاء.

وقال مراسل بي بي سي في اليمن إن 19 من المسلحين الحوثيين قتلوا واصيب العشرات منهم بجراح في مواجهات متصاعدة بالملاحيظ والطلح وحرف سفيان وضواحي مدينة صعده.

وقال مراسلنا إن اربعة من الجنود اليمنيين قتلوا في المواجهات الاخيرة، واصيب 12 بجراح.

واضاف ان القوات الحكومية قصفت بالصواريخ ستة مواقع للحوثيين ومشطت مواقع أخرى، ولكن الحوثيين ما زالوا يصرون على انهم يسيطرون على مديرية الملاحيظ.

واكدت وزارة الدفاع اليمنية من جانبها انسحاب الحوثيين من سحار ومحضة وتشير الى استقبال المعسكرات مئات المتطوعين لمقاتلة الحوثيين.

على صعيد آخر، اكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أن العمليات العسكرية في صعدة ستتواصل "حتى القضاء على التمرد الحوثي."

"دعم خارجي"

وكان حسن أحمد اللوزي وزير الاعلام والمتحدث باسم الحكومة اليمنية قد قال يوم امس الثلاثاء إن المتمردين الحوثيين يتلقون دعما ماليا من الخارج.

ونقلت موقع صحيفة (26 سبتمبر) الناطقة باسم وزارة الدفاع على الانترنت عن اللوزي قوله انه توجد اطراف اجنبية تقدم دعما ماليا وسياسيا لعناصر التمرد والدمار في صعدة.

وكدليل على ما ذهب إليه، قال اللوزي ان المرء يحتاج فقط الى ان ينظر الى التغطية الاعلامية في قناة مثل العالم، وهي قناة التلفزيون الحكومية الايرانية التي تبث باللغة العربية، مضيفا ان التعاطف الديني يمثل عاملا في الدعم الاجنبي.

وأكد اللوزي انه توجد سلطات دينية تحاول التدخل في شؤون البلاد وانها تقدم دعما ماليا وسياسيا لما أسماه اعمال الارهاب والتدمير.

وأضاف موقع الصحيفة أن وزير الخارجية اليمني التقى بسفير دولة اجنبية لم يسمها ليحذر من استمرار مثل هذا التدخل في الشؤون المحلية.

واتهم اليمن في الماضي جهات ايرانية لم يحددها بدعم المتمردين الشيعة لكن طهران نفت أي صلة ايرانية بالصراع.

واستخدم اليمن الهجمات الجوية والدبابات والمدفعية في هجوم شنه قبل اسبوع ووصفه مسؤولون بأنه محاولة لسحق التمرد الذي يقوده عبد الملك الحوثي.

وقالت السلطات اليمنية في وقت سابق انه يريد اعتقال 55 من زعماء التمرد وان قتالا شرسا يدور في محافظة صعدة الشمالية.