اسرائيل: لم نعط تراخيص بناء مستوطنات جديدة

مستوطنة اسرائيلية
Image caption واشنطن تضغط على اسرائيل لوقف الاستيطان

قال أرييل أتياس وزير الإسكان الإسرائيلي إن حكومة بنيامين نتنياهو لم تصدر أي عطاء رسمي لبناء مستوطنات جديدة منذ تشكيلها قبل خمسة أشهر.

وأضاف اتياس في مقابلة مع إذاعة الجيش يوم الثلاثاء، إن إسرائيل ترغب في التوصل إلى تفاهم مع الإدارة الأمريكية التي تطالبها بوقف كافة أشكال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لكن أتياس أكد أن هذا لا يعد تجميدا للاستيطان، وأن الموقف الرسمي ثابت على ضرورة الاستمرار فيما تعتبره إسرائيل توسعا رسميا.

تحذير من التفاؤل

وتقول منظمة (السلام الآن) الإسرائيلية إن وقف إصدار العطاءات أمر إيجابي بحد ذاته لكنه لا يرقى إلى تطور هام بالنظر إلى ما يحدث على الأرض.

وتؤكد هاغيت أوفران، المسؤولة في المنظمة، إن العطاءات لا تمثل سوى أربعين في المئة من جملة المشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وأن ستين في المئة من المشاريع هي تحت التنفيذ، وبصورة متسارعة.

والمعروف أن إسرائيل تقوم حاليا ببناء ألفي وحدة سكنية على الأراضي الفلسطينية المحتلة. أما العطاءات التي لم تطرح بعد فهي لمشاريع استيطانية تمت الموافقة عليها رسميا، ما يعني أن إسرائيل قد تشرع في تنفيذها في أي وقت.

واشنطن ترحب

من ناحيته رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بنبأ وقف طرح العطاءات معتبرا إياه خطوة في الطريق الصحيح. وأضاف أوباما، أثناء لقائه بالرئيس المصري حسني مبارك في واشنطن، ان الجدل حول المستوطنات لا يزال يعرقل عملية السلام ومحاولات التوصل إلى حل نهائي.

والمعروف أن واشنطن تمارس ضغوطا على إسرائيل لوقف بناء المستوطنات بموجب التزاماتها بخطة خارطة الطريق، إلا أن إسرائيل تصر على الاستمرار فيما تعتبره توسعا طبيعيا.

وفي مقابل أي تسوية بشأن المستوطنات، فإن إسرائيل تطالب بتطبيع كامل للعلاقات مع الدول العربية والتعامل مع الملف النووي الإيراني، والذي يدعي الإسرائيلييون أنه أكبر تهديد لأمنهم.