مقتل ثلاثة جنود في هجومين في العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

هاجم مسلحون نقطة تفتيش في حي الاعظمية في بغداد صباح السبت، وقتلوا جنديين واصابوا آخر ثم فروا في سيارة.

وفي بعقوبة انفجرت قنبلة على طريق مرور سيارة شرطة، مما ادى لمقتل جندي واصابة اثنين آخرين.

وتأتي هذه التطورات في اليوم الاول من شهر رمضان الذي توافق الشيعة والسنة في العراق عليه للمرة الاولى منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

اختراق امني

وفي سياق التطورات الامنية، اعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري السبت ان من قاموا بالهجمات التي استهدفت مبان حكومية في بغداد ربما تلقوا دعما من مسؤولين بالاجهزة الامنية العراقية.

وكانت ابرز هذه الهجمات في وزارتي المالية والخارجية، واسفرت عن مقتل اكثر من مائة فرد، واصابة نحو خمسمائة بجراح.

واشار زيباري الى انه تم التخطيط لهذه الهجمات بشكل جيد، الامر الذي يجعله لا يستبعد تعاون اعضاء باجهزة الامن العراقية مع المهاجمين.

كما اشار الى ان التحقيقات تجري حول كيفية السماح للشاحنات التي حملت المتفجرات بالدخول الى مناطق محظورة عليها.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امر باعتقال مجموعة من المسؤولين الامنيين من مختلف اجهزة الامن العراقية للتحقيق معهم في اسباب وقوع هذه الهجمات.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك