موللن يحتج على الافراج عن متهم لوكربي

مايك موللن
Image caption رئيس الاركان الامريكي يتبع خطى مسؤولين امريكيين في انتقاد الافراج عن المقرحي

انضم اكبر ضباط الجيش الامريكي لحملة انتقاد افراج اسكوتلندا عن عبد الباسط القرحي المتهم بتفجير لوكربي.

وقال رئيس الاركان الامريكي الادميرال مايك موللن في برنامج على شبكة سي ان ان التلفزيونية عن الافراج: "من الواضح انه قرار سياسي".

وفي البرنامج نفسه تساءل عضوا مجلس الشيوخ الامريكي جو ليبرمان وبن كاردن عما اذا كانت تلك الخطوة تستهدف تحسين العلاقات التجارية الليبية ـ البريطانية.

اما الوزير الاول الاسكتولندي اليكس سالموند فقال ان قرار الافراج كان "قرارا صائبا".

وكان قد افرج عن المقرحي، البالغ من العمر 57 عاما والمصاب بالسرطان غير القابل للعلاج، الاسبوع الماضي لاسباب انسانية.

وصدر الحكم عليه بالسجن مدى الحياة عام 2001 بعد ادانته بقتل 270 شخصا في تفجير طائرة بان ام فوق لوكربي باسكوتلندا عام 1988.

وعاد المقرحي الى ليبيا ليستقبل باحتفالات حاشدة ضمت اشخاصا يلوحون باعلام اسكوتلندا.

وزخرت برامج التلفزيون الامريكية يوم الاحد باصوات غاضبة على قرار الافراج.

وجاءت التصريحات الاخيرة بعد شن رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي هجوما لاذعا على حكومة اسكوتلندا الاقليمية بسبب افراجها عن المتهم الليبي.

وقال روبرت موللر في خطاب ارسله الى وزير العدل الاسكوتلندي ان القرار يعد "سخرية من العدالة" وانه "يوفر الطمأنينة للارهابيين حول العالم".

وقال اليكس سالموند في مقابلة مع بي بي سي مدافعا عن قرار الافراج: "اننا نتفهم الغضب ونتفهم الخلاف لكن علينا ان نفعل ما يجب حسب نظامنا القضائي وما يلزمنا به".

ويمكن للحكومة الاسكوتلندية اتخاذ قرارات مستقلة عن الحكومة البريطانية في شؤون القضاء وليس السياسة الخارجية.