إرجاء محاكمة اعضاء "خلية حزب الله" في مصر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أرجئت فى القاهرة محاكمة 26 شخصا متهمين بالتخطيط لتنفيذ هجمات فى مصر بأوامر من حزب الله اللبنانى. وقد أجلت الجلسة بناء على طلب الدفاع للإطلاع على المستندات، على أن تستأنف في 24 أكتوبر القادم.

ويواجه المتهمون، وهم لبنانيان وخمسة فلسطينيين وتسعة عشر مصريا، تهما بالانتماء لخلية سرية تابعه لحزب الله كانت تقوم بالتجسس على حركة الملاحه فى قناة السويس والتخطيط لشن هجمات على منتجعات سياحية فى سيناء يرتادها سياح اسرائيليون.

وينفي المتهمون التهم التي وجهها لهم الادعاء العام المصري، وقال احدهم انه تعرض الى التعذيب خلال توقيفه.ويحاكم اربعة من هؤلاء غيابيا لفرارهم وعدم معرفة اماكن تواجدهم.

وفيما كانت تقرأ التهم امام المحكمة هتف المتهمون بشعارات وطنية مثل: "نموت وتحيا مصر، لن نخون الوطن".

وقال محامي المتهمين منتصر الزيات ان التهم الموجهة ضد موكليه "باطلة تماما، ولم يكن في القضية ابدا اي مشروع لاغتيال شخصيات داخل الاراضي المصرية".

وكان النائب العام المصري عبد المجيد محمود قد قال ان التهم الموجهة الى هؤلاء تشمل "التخطيط لاغتيالات والتخابر لحساب منظمة ارهابية بغية تنفيذ اعتداءات وحيازة أسلحة" .

وتقول الحكومة المصرية ان من بين الاربعة الفارين العقل المدبر المفترض للخلية، وهو اللبناني محمد قبلان، الذي يعتقد انه فر من مصر، في حين يختفي الثلاثة الباقون في جبال سيناء .

وكان الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قد اعترف في ابريل الماضي بأن احد المعتقلين في مصر ويدعى محمد يوسف منصور (وكنيته سامي شهاب) هو عضو في حزب الله.

وقال انه كان يقوم بما وصفه بأنه "عمل لوجستي" لمساعدة حركة حماس في مواجهة اسرائيل، وليس للقيام بنشاطات تستهدف امن مصر .

وأدى اعتقال هذه الخلية المفترضة الى تأجيج التوترات بين مصر الدولة ذات الغالبية السنية وايران ذات الغالبية الشيعية التي تدعم حزب الله .

واتهم وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط ايران بانها "استخدمت حزب الله للتواجد في الارض المصرية".

وتعتبر احكام محكمة امن الدولة العليا/ طوارئ، والتي انشئت بموجب قانون الطوارئ الصادر في 1981، قطعية ولا رجعة فيها.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك