تضارب حول كيفية هروب البحارة المصريين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

عاد الصيادون المصريون الذين تمكنوا من الإفلات من مختطفيهم إلى مصر بعد أربعة أشهر من احتجازهم بيد قراصنة صوماليين.

ونقل التليفزيون المصري صورا حية للاستقبال الحافل الذي حظي به الصيادون الأربعة والثلاثون على متن مركبيهما ـ أحمد سمارة وممتاز ـ لدى رسوهما في ميناء عتاقة بالقرب من مدينة السويس على البحر الأحمر.

وكان المئات وبينهم أقارب الصيادين وأصدقاؤهم قد تجمهروا في الميناء لتحية البحارة الذين أثارت قصة هروبهم دهشة الكثيرين.

كما سلم الصيادون القراصنة الثمانية الذين احتجزوهم إلى السلطات المصرية حيث يتوقع أن يقدموا للمحاكمة.

وقال محمد طلبة الحبابي أحد الناجين إن القراصنة اساؤوا معاملتهم واحتجزوهم داخل الأجزاء المخصصة للتبريد في المراكب.

وأضاف "كان القراصنة يريدون تجويعنا حتى نموت، وكانوا يطعموننا أرزا فيه ديدان، ولم نتمكن من الاستحمام أبدا طوال هذا الوقت".

وتحدث آخر للتليفزيون المصري عن كيفية هروبهم فقال إن القراصنة كانوا يجبرون البحارة المصريين على القيام بخدمتهم وإعداد الطعام لهم.

وأضاف أن الصيادين تمكنوا بذلك من رصد وتسجيل تحركات القراصنة ومواعيد نومهم، ومن ثم انتهاز الفرصة أثناء نوم القراصنة للتغلب عليهم.

"قصة بطولة"

واستولى القراصنة الصوماليون على المركبين الصدئين قرب ساحل الصومال في نيسان /إبريل الماضي، وطلبوا فدية مقابل إطلاق سراح الصيادين إلا أن أهاليهم قالوا إن إمكانياتهم المادية لا تسمح لهم أبدا بدفع مئات الآلاف من الدولارات التي طلبها القراصنة.

ثم أعلن الصيادون أوائل الشهر أنهم تمكنوا من التغلب من تحرير أنفسهم فقتلوا اثنين من القراصنة واحتجزوا ثمانية.

وقد وصف بكري أبو الحسن رئيس نقابة صيادي البحر الأحمر رواية الصيادين بأنها "قصة بطولة مصرية".

غير أن يولاندي نيل مراسلة بي بي سي في القاهرة تقول إن هناك تضاربا في الروايات حول كيفية هروب هؤلاء.

فقد قال سيد صبحي أحدهم إنهم استطاعوا نزع سلاح القراصنة بينما كانوا يغطون في النوم.

إلا أن مالك أحد المركبين قال للصحفيين إنه ساعد رجال المخابرات في تنفيذ عملية لإنقاذ الصيادين أطلقوا عليها اسم "عملية الكرامة المصرية".

وأضاف أنه سافر إلى الصومال، ومن هناك أخذه أناس من المنطقة إلى البحر لزيارة الصيادين أثناء احتجازهم، وأنه استطاع تخدير القراصنة، مما ساعد البحارة في التغلب عليهم.

وذكرت تقارير صحفية مصرية أن مالك المركب أوهم القراصنة بأنه يحمل الفدية معه.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك