ليبرمان يسعى لمنع عرب اسرائيل من العمل في السلك الدبلوماسي

ليبرمان
Image caption يتزعم ليبرمان حزبا يمينيا معاديا للعرب

اقترح وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ادخال تعديل على قواعد التعيين في وزارته من شأنه منع الغالبية العظمى من عرب اسرائيل من الانخراط في السلك الدبلوماسي الاسرائيلي.

ويشترط التعديل الذي طرحه ليبرمان ان يكون التدريب في السلك الدبلوماسي الاسرائيلي محصورا باولئك الذين انهوا الخدمة العسكرية، وهو شرط سيستثني معظم السكان العرب في اسرائيل الذين لا يشملهم قانون الخدمة العسكرية كما سيستثني اليهود المتدينين الذين لا يخدمون في الجيش ايضا.

وقال ليبرمان إنه سيتقدم بمشروع قانون بهذا المعنى الى الكنيست اذا كان ذلك ضروريا.

يذكر ان القانون الساري المفعول حاليا في اسرائيل يضمن لكل المواطنين الاسرائيليين حقا متساويا في التعيين في السلك الحكومي.

وقالت صحيفة هاآرتس إن اكثر من خمسة من العرب الاسرائيليين - من مسلمين ومسيحيين - يعملون حاليا في السلك الدبلوماسي الاسرائيلي.

وكان ليبرمان قد طرح مقترحه خلال اجتماع اداري ترأسه في وزارة الخارجية.

ويشكل السكان العرب زهاء خمس مجموع سكان اسرائيل، ويبلغ عددهم حوالي المليون ونصف الملون نسمة.

ويعتبر عرب اسرائيل نظريا مواطنون اسرائيليون، بالرغم من اختلاف "واجباتهم الوطنية" عن اليهود بسبب استثنائهم من الخدمة في الجيش الاسرائيلي.

ولكن عرب اسرائيل يشتكون من التمييز الذي يتعرضون له على مستويات شتى في الدولة العبرية، وهم يصفون انفسهم "بمواطنين من الدرجة الثانية."

وكان ليبرمان، وهو زعيم حزب يميني متطرف يناصر المستوطنين، قد حاول في السابق دفع الكنيست الى اصدار قوانين من شأنها اجبار عرب اسرائيل على اداء قسم ولاء لاسرائيل بوصفها دولة يهودية، ومنعهم من احياء ذكرى النكبة الفلسطينية عام 1948.

وبالرغم من اخفاق ليبرمان في اقناع الكنيست بالمصادقة على هذين القانونين، فقد نجح في تمرير قانون يحظر قيام الدولة الاسرائيلية بتمويل المنظمات والنشاطات التي ترفض الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية.