الصحفي السويدي الذي ازعج اسرائيل: كنت هناك

صحيفة افتونبلاديت

اثارت تقارير الصحيفة السويدية عاصفة اسرائيلية

لم تهدأ عاصفة الانتقادات الاسرائيلية لتقارير صحيفة افتونبلاديت السويدية واسعة الانتشارعن سرقة اعضاء الفلسطينيين الذين يقتلون على يد الجيش الاسرائيلي وبيعها.

وكانت الصحيفة نشرت أيضا صورة لليهودي الامريكي اسحق روزنبوم الذي اعتقل في الولايات المتحدة الشهر الماضي لاتهامه بالاشتراك في شراء كلية من اسرائيلي وبيعها لمريض امريكي بقيمة 160 الف دولار، وذلك ضمن شبكة واسعة من المتهمين بالتجارة في الاعضاء وغسيل الاموال تضم حاخامات.

وفي مقابلة مع بي بي سي، اجراها رامي رحيم، تحدث الصحفي السويدي دونالد بوستروم الذي نشر التقارير عن بداية متابعته للقضية.

البداية عام ألف وتسعمئة واثنين وتسعين، حين لفت عاملون في الأمم المتحدة نظر الصحافي السويدي إلى ظاهرة متكررة.

ويقول انهم بأنفسهم كانوا قد شاهدوا جثث شبان فلسطينيين تعود بعد أن اختفت لخسمة أيام وقد تم تشريح الجثث.

ويضيف ان عائلاتهم تعتقد أو متأكدة من أن أعضاء ابنائهم قد سرقت، "وقالوا إنهم غير قادرين على اتخاذ أي خطوة بشأن ذلك، لكنك أنت كصحفي عليك واجب أن تحقق فيما يحدث".

بعد ذلك إتخذ بوستروم خطوة التحقيق الأولى.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

"كانت لدي لائحة على الكومبيوتر من اثنين وخمسين شابا فلسطينيا قتلوا رميا بالرصاص ونقلت جثثهم إلى مركز أبو كبير للتشريح وبعد ذلك أعاد جنود اسرائيليون الجثث إلى القرى الفلسطينية.

تحدثت إلى حوالي عشرين من عائلات الفلسطينيين، وأخبروني القصة نفسها: أعيدت الجثث في منتصف الليل ونعتقد أن أعضاء لهم قد تم أخذها".

كنت هناك

دونالد بوستروم

يقول الصحفي السويدي ان هدفه مقاله هو المطالبة بتحقيق

هنا يبدأ بوستروم بالحديث عن قصة محددة، هي قصة الشاب الفلسطيني بلال أحمد غانم.

"القضية التي أكتب عنها هي عن شخص كان مطلوبا، بسبب نشاطه في رمي الحجارة. وفي أحد الأيام كان يمشي في الشارع عائدا إلى منزله وشاهده جنود اسرائيليون فاطلقوا النار عليه عن بعد.

الجنود أخذوه إلى تخوم القرية وبعد ذلك نقل على متن هيلوكبتر إلى مكان آخر. وكان ذلك في 13 مايو 1992. وفي 18 مايو أعادوا الجثة في الساعة الواحدة والنصف ليلا".

وردا على سؤاله عما إذا كان يعتقد أن لديه دليلا واضحا على ما كتبه في المقال، بدأ بوستروم بالتأكيد أنه كان في قلقيليا حين أعيدت الجثة إلى بلدة اماتين.

وقال: "كنت موجودا في إحدى الليالي حين رد الجنود الشاب وأخذوه من السيارة وحفروا القبر ورفعوا عنه الغطاء ليصبح صدره مكشوفا وأخذوا الصور".

وذكر الصحافي السويدي أن عملية إعادة الجثة إلى القرية تمت في ظروف غير عادية.

"فرضوا حظر التجول وقطعوا الكهرباء. وحتى أعلنوا المنطقة منطقة عسكرية مغلقة. سمحوا لبعض الرجال بحضور الجنازة، ولكن ليس الأم والاخوة. أنا كنت هناك ليل الثامن عشر من مايو عام 1992".

مطالب بالتحقيق

قد تثير مشاهدات بوستروم، إن صحت، تساؤلات كبيرة. غير أنه لا يمكن اعتبارها دليلا واضحا على عملية سرقة أعضاء.

وبتكرار السؤال بشكل أوضح: هل تمكنت جهة مختصة من التحقق مما إذا كانت الجثة قد تعرضت لعملية سرقة أعضاء؟ قال بوستروم:

"كلا. هذا مهم. ما أقوله في المقال هو أن جميع العائلات التي زرتها ادعت أن الأعضاء ليست موجودة. لم يشاهدوا ذلك، وليس هناك أي إثبات ولهذا السبب ما أقوله في المقال: فلنتحقق: هل هذا صحيح أم لا؟".

ولكن لماذا يشك أقارب القتلى بأن الاسرائيليين قد سرقوا أعضاء أبنائهم، في غياب الأدلة؟

يرد الصحفي السويدي دونالد بوستروم:

"تختلف القصة بين عائلة وأخرى لكن في معظم الأحيان هناك سؤال: لماذا أخذوا ابني لمدة خمسة أيام، في حين تقليدنا الديني يفرض علينا دفنه بعد 24 ساعة على الأكثر. لماذا أعادوه في منتصف الليل ولماذا قطعوا الكهرباء؟ ولماذا التشريح، ضد إرادتنا، في حين أن سبب الوفاة واضح بما أنهم أطلقوا عليه النار.

أيضا، بعض العائلات قالت: أنظر إلى بطنه. إنه فارغ. أو قالت عائلة أخرى، رأينا عيناه، وكان هناك شيء ناقص. إذا ليس هناك أدلة من الأطباء أو غير ذلك.

لكن بما أن هناك هذا العدد من العائلات التي تقول ذلك، أنا أعتقد أن ذلك يوفر ما يكفي من المبررات لطلب مزيد من التحقيق".

حساسية

يتحدث بوستروم عن أحداث جرت عام 1992. لماذا الانتظار سبعة عشر عاما لنشر المقال. الصحافي السويدي قال إن الصحف رفضت نشر مقاله بسبب حساسيته الشديدة، فقرر أن يروي ما حدث في كتاب له صدر عام 2001.

وأوضح بوسرتوم أنه توجه صباح اليوم الذي تلى حادثة قلقيليا إلى القدس، حيث تحدث إلى ناطق باسم الجيش الاسرائيلي نفى رواية العائلات الفلسطينية نفيا قاطعا، ووصفها بالتلفيقات الكاذبة.

ينطلق بوستروم من هنا ليدافع عن مقاله وينفي الاتهامات الموجهة إليه بإثارة الكراهية ضد اليهود.

ويقول: "المقال يحمل رأيا واحدا فقط، وهو أن يتم التحقيق في الأمر. دعوا الأمهات تعلم ماذا حصل لأبنائهن".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك