إيران تدعو الى الحوار وتنتقد العقوبات

منشاة نووية ايرانية
Image caption ايران واصلت برنامجها النووي رغم الضغوط الغربية

دعت ايران الاثنين الدول الكبرى الى "مراجعة سياستها" والى "الحوار" مع طهران بشأن برنامجها النووي مؤكدة ان عقوبات جديدة لن تمنعها من المضي فيه.

وأعلن الناطق باسم الخارجية الايرانية حسن قشقوي في مؤتمر أن هذا هو"الوقت المناسب لكي تراجع الأطراف الاخرى سياستها وبدلا من مواجهة إيران عليهم محاورتها".

وأضاف ان "التجربة السابقة تدل على تفاهة العقوبات. ان العقوبات لا تمنعنا من الدفاع عن حقوقنا الشرعية".

ومن المقرر أن تتولى الدول الست الكبرى المعنية بملف ايران النووي وهي الصين والولايات المتحدة والمانيا وروسيا وفرنسا وبريطانيا تقييم هذا الملف في سبتمبر/ ايلول.

وفي الاثناء تنتظر الدول الست ردا على عرضها الحوار مع إيران والا فيتوقع ان تدفع الولايات المتحدة باتجاه المصادقة على عقوبات دولية جديدة بحق الجمهورية الاسلامية لرفضها تعليق برنامجها النووي. وقد تكون تلك العقوبات احادية الجانب من طرف واشنطن.

وتحدثت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل للمرة الاولى الجمعة عن احتمال فرض عقوبات في قطاع الطاقة في حال فشلت المناقشات حول البرنامج الايراني.

وترى ايران ان من حقها مواصلة تخصيب اليورانيوم بينما دعاها مجلس الامن الدولي مرارا الى تعليقه.

وتخشى الدول الكبرى استخدام البرنامج النووي الايراني لاغراض عسكرية بينما تنفي ايران باستمرار ان تكون تلك نيتها.