تجدد تبادل اطلاق النار على حدود غزة

جنديان اسرائيليان

قتل فلسطيني وجرح اخر في حادث اطلاق نار على الحدود الشمالية لقطاع غزة مع اسرائيل.

وتقول مصادر طبية فلسطينية ان الفلسطينيين اللذين تعرضا للنيران الاسرائيلية كان فلاحين ولا صلة لهما باي من الجماعات المسلحة.

بيد ان اسرائيل اتهمت مسلحين فلسطينيين باطلاق قذيفتي هاون على اسرائيل ما اسفر عن اصابة شخصين بجروح طفيفة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الامريكي "ان القوات فتحت النار بعد ان وجهت التحذيرات المعتادة، باتجاه مشتبه فيهم اقتربوا من الحدود، وان احد المشتبه فيهم تلقى علاجا من الجيش الاسرائيلي بعد اصابته".

ولم توضح المتحدثة ما اذا كان المشتبه به مسلحا ام لا.

واضافت المتحدثة انه تبع اطلاق النار، اطلاق ثلاثة صواريخ او قذائف هاون نحو اسرائيل، ما اسفر عن اصابة جندي اسرائيلي بجراح طفيفة.

وكانت منطقة الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة الخاضع لسيطرة حماس تعيش هدوءا واضحا منذ وقف اطلاق النار في 18 كانون الثاني/ يناير الذي انهى هجوم الجيش الاسرائيلي على غزة الذي تواصل لمدة 22 يوما.

وقتل اكثر من 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا في الحرب التي اندلعت في 27 من ديسمبر/كانون الاول الماضي ، والتي تقول اسرائيل انها جاءت لايقاف الصواريخ وقذائف الهاون الفلسطينية التي تطلق باتجاه اسرائيل.

وقد صمد اتفاق وقف اطلاق النار رغم الخروقات التي تحدث من كلا الجانبين، ومنذ اذار /مارس الماضي تحركت حماس لمنع الجماعات المسلحة التي تقوم باطلاق الصواريخ ضد اسرائيل بل واعتقلت بعض المسلحين بتهمة خرق وقف اطلاق النار.

وتقول اسرائيل ان اكثر من 200 صاروخ وقذيفة هاون قد اطلقت نحو اسرائيل منذ نهاية حرب غزة.