محاكمة جديدة للمتهمين بإثارة الشغب في إيران

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (مهر) إن المحاكمة الرابعة بدأت في طهران للمتهمين باثارة الشغب في اعقاب اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الايرانية التي أعلن فيها فوز الرئيس أحمدي نجاد بفترة رئاسة ثانية.

ومثل امام المحكمة يوم الثلاثاء 20 متهما من بينهم 3 كانوا قد تولوا مناصب رسمية سابقا منهم نائب وزير الداخلية السابق مصطفى تاج زاده، ونائب وزير الخارجية السابق محسن امين زاده والناطق السابق باسم الحكومة الايرانية عبد الله رمضان زاده.

وخلال المحاكمة قال الاصلاحي سعيد حجاريان انه "آسف للاخطاء الكبيرة التي ارتكبها".

ويقول مراسل بي بي سي في طهران جون لاين ان "المحاكمات التي تجري اشبه بجلسات تشهير بفترة حكم الرئيس الايراني الاصلاحي السابق محمد خاتمي، ومحاولة اضافية من قبل النظام من اجل تخويف المعارضة".

وبالاضافة الى وجود بعض الوزراء السابقين بين المتهمين الذين تجري محاكمتهم، تفيد الانباء بأن المتشددين في ايران يسعون الى توقيف ومحاكمة المرشحين الاصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وكانت ايران قد أقامت ثلاث محاكمات منذ الانتخابات، ومن بين المتهمين محاضرة فرنسية وموظفون في السفارتين الفرنسية والبريطانية.

وكانت الوكالة نفسها ذكرت ان احد زعماء المعارضة في إيران الاصلاحي مهدي كروبي عرض الاثنين على نواب وثائق تثبت على حد قوله ان معتقلين شاركوا في مظاهرات الاحتجاج على اعادة انتخاب الرئيس نجاد تعرضوا للاغتصاب في السجن.

من محاكمة سابقة

بين المتهمين عدد من الوزراء السابقين

واضافت الوكالة ان كروبي استقبل في مكتبه بعض اعضاء لجنة برلمانية مكلفة بدراسة وضع المتظاهرين المعتقلين منذ اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.

والتقى خصوصا رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية علاء الدين بوروجردي ونوابا من الكتل المحافظة والاقليات.

وتناول الحديث اربعة معتقلين يؤكدون انهم اغتصبوا خلال استجوابهم كما قال النائب كاظم جلالي لوكالة مهر بعد اللقاء.

ونشر موقع كروبي الالكتروني "اعتماد ملي" ايضا شهادة رجل اكد انه كان ضحية تعديات جنسية اثناء الاعتقال ثم ازعجته السلطات لانه اراد ابلاغ السلطات القضائية عن هذه الافعال.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك