اجتماع مرتقب بين نتانياهو وعباس

عباس
Image caption عباس يرفض استئناف عملية السلام قبل وقف البناء في السمتوطنات

ذكرت وكالة أبناء أسوشيتدبرس أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيعقدان خلال الأسابيع القادمة اجتماعهما الأول.

وجاء الاعلان عن الاجتماع المرتقب من كلا الطرفين حسبما ذكرت الوكالة، بعد اجتماع دام 4 ساعات بين نتانياهو ومبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل في العاصمة البريطانية لندن.

ولم تصدر عن نتانياهو أي تصريحات عقب انتهاء الاجتماع وقبل أن يتوجه من لندن إلى ألمانيا.

إلا أن نتانيهو كان قد صرح قبيل اجتماعه مع ميتشل بأنه يأمل في استئناف عملية السلام قريبا.

وأوضح أنه يحاول أن يتوصل إلى موقف وسط يسمح لاسرئايل بالاستمرار في البناء في بعض المستوطنات مع استئناف عملية السلام مع الفلسطينيين في الوقت نفسه.

وكان الرئيس أوباما الذي يضع الشرق الأوسط على قمة اهتماماته السياسية قد أعلن أنه يعارض كل اشكال البناء في المستوطنات.

ويرفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس استئناف عملية السلام قبل أن تلتزم حكومة نتانياهو بوقف كل النشاط في المستوطنات.

وقد أعلن مسؤولون فلسطينيون أن من المحتمل أن يجتمع عباس بنتانياهو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستجري الشهر القادم في نيويورك.

Image caption نتانياهو اجتمع مع ميتشل في لندن

وأكد هؤلاء المسؤولون الذين لم يفصحوا عن هوياتهم لوكالة أسوشيتدبرس بأن عباس لن يقبل اسئتناف المفاوضات مع اسرائيل ما لم توقف اسرائيل كل أشكال البناء والتوسع في المستوطنات.

ومن المتوقع أن تناقش المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عند اجتماعها مع نتانياهو موضوع المستوطنات.

وقد أظهر استطلاع للري أجري في اسرائيل يوم الأربعاء أن تجميد البناء في المستوطنات لن يكون قرارا يحظى بالشعبية.

وقد عارض ثلثا المشاركين في الاستفتاء مثل هذا القرار، بينما أيده 39 في المائة من الذين 506 اشخاص استطلع رأيهم خلال الاستطلاع.

من جهة أخرى صرح مصدر رسمي فلسطيني لوكالة أنباء فرانس برس إن محمود عباس سيجتمع مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الرابع من سبتمبر/ ايلول في باريس.

وتعود اخر زيارة قام بها عباس لفرنسا الى فبراير/ شباط 2009.

وكان ساركوزي شدد الأحد على "ضرورة احياء عملية السلام" في الشرق الاوسط خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو.