اتفاق اسرائيلي ـ امريكي حول المستوطنات "قريبا"

ميتشل ونتنياهو
Image caption استمر لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي مع المبعوث الامريكي اربع ساعات

تقول اسرائيل انها تقترب من التوصل الى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وذلك في اعقاب لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي مع المبعوث الامريكي في لندن.

وترغب الولايات المتحدة في ان تستجيب اسرائيل للمطلب الفلسطيني بوقف بناء المستوطنات قبل بدء محادثات السلام.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان اسرائيل والولايات المتحدة "تقتربان" من التوصل الى "صيغة وسط".

وكان نتنياهو قال من قبل انه يامل في استئناف المحادثات مع الفلسطينيين "قريبا".

ويقول مراسل شؤون الشرق الاوسط في بي بي سي جيرمي بوين ان الرئيس الامريكي باراك اوباما يامل في الكشف عن خطة سلام للشرق الاوسط في مقر الامم المتحدة في سبتمبر.

واصدر نتنياهو والمبعوث الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل بيانا عقب محادثاتهما على مدى اربع ساعات في فندق بارك لين قالا فيه ان المسؤولين الاسرائيليين سيلتقون ميتشل مرة اخرى الاسبوع المقبل.

وقبل المحادثات قال نتنياهو ان اسرائيل والولايات المتحدة "يحرزان تقدما" واضاف انه يامل في "ان يستانفا المحادثات العادية قريبا".

لقاء عباس

Image caption قد يلتقي عباس ونتنياهو في الامم المتحدة

وكانت هناك تخمينات بان نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيلجتمعان على هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة الشهر المقبل.

وقال مسؤولون فلسطينيون ان هناك احتمال ان يلتقيا، لكن للحديث وليس للتفاوض الرسمي.

وكان الفلسطينيون رفضوا استئناف مفاوضات السلام ما لم توقف اسرائيل كل اعمال البناء الاستيطانية.

وجاء اجتماع الاربعاء عقب لقاء نتنياهو مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون حيث رفض نتنياهو اي تجميد لبناء المستوطنات في القدس الشرقية المحتلة.

وكرر رئيس الوزراء الاسرائيلي مطلبه بان يعترف الفلسطينيون باسرائيل كدولة يهودية.

وكان نتنياهو قال ان اسرائيل لن تبني مستوطنات جديدة لكنها تريد الاستمرار في البناء في المستوطنات الحالية حسب "النمو الطبيعي" للتجمعات التي تعيش فيها.

وكان الضغط الامريكي على اسرائيل ادى الى توتر العلاقات الامريكية الاسرائيلية الوثيقة.

وبعد لقائه بميتشل غادر نتنياهو لندن الى برلين، المحطة الثانية في جولته الاوروبية التي تستمر اربعة ايام.

الاستيطان

يعيش نحو 450 الف مستوطن اسرائيلي في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية. وتعد المستوطنات غير شرعية طبقا للقانون الدولي وان كانت اسرائيل تجادل في ذلك.

وكانت اسرائيل وافقت على تجميد الاستيطان كجزء من خطة السلام الدولية على مراحل لعام 2003 المعروفة بخريطة الطريق.

لكن المسؤولين الاسرائيليين يقولون انه كان هناك تفاهما شفهيا مع ادارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش يسمح باستمرار نمو المستوطنات الحالية.

ولم تطرح حكومة نتنياهو اليمينية اي مناقصات لبناء مساكن جديدة في المستوطنات منذ تسلمها السلطة.

لكن جماعة السلام الان الاسرائيلية ذات الميول اليسارية والتي تراقب البناء الاستيطاني تقول ان المشروعات الحكومية لا تشكل اكثر من 40 في المئة من اعمال البناء الاستيطانية وان البناء مستمر على الارض في مناطق عدة.