نبذة عن عبد العزيز الحكيم

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كان عبدالعزيز الحكيم من أبرز القادة السياسيين الحاليين في العراق، فهو رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزعيم الائتلاف العراقي الموحد الحاكم.

وقد ولد الحكيم، وهو ابن المرجع الأعلى الراحل آية الله محسن الحكيم، في مدينة النجف عام 1950 واضطر الى مغادرة العراق في مطلع ثمانينيات القرن الماضي، بعد تعرض العديد من أفراد أسرته للملاحقة، واقام في إيران معارضا لنظام الرئيس السابق صدام حسين.

وبرز حضور عبدالعزيز لدى مشاركته في مجلس الحكم في العراق عام 2003 ، لكن دوره السياسي تعزز أكثر بعد توليه زعامة المجلس الأعلى للثورة الاسلامية إثر مقتل أخيه محمد باقر الحكيم في انفجار لدى خروجه من مرقد الإمام علي في النجف في آب/ اغسطس من العام ذاته.

وفد أصبح الحكيم احد أبرز القادة السياسيين بعد فوز الائتلاف العراقي الموحد الذي يتزعمه بأعلى نسبة من الأصوات في أول انتخابات عامة في العراق.

ورغم انه لم يتسلم أي منصب رسمي في التشكيلات الحكومية التي أعقبت الانتخابات، الا ان دوره كان رئيسيا في السياسة العراقية بسبب تزعمه للإئتلاف الذي كان، حزب الدعوة الإسلامية، وهو حزب رئيس الوزراء نوري المالكي، جزءا منه.

إلا أن هذا الائتلاف أعيد تشكيله قبيل وفاته تحت اسم "الإئتلاف الوطني العراقي"، بغياب حزب الدعوة.

العلاقات مع إيران

وعرف عن الحكيم انه يرتبط بعلاقات وثيقة مع إيران حيث قضى سنوات طويلة هناك إثر هروبه من العراق، الا انه سعى دائما للتأكيد على ان هذه العلاقات لا تؤثر على توجهاته السياسية وانه سيقف في وجه أي دولة تحاول التدخل في شؤون العراق الداخلية.

لكن ذلك لم يمنع بعض القوى السياسية من توجيه انتقادات للحكيم خاصة بعد تصريحات أدلى بها اثناء رئاسته مجلس الحكم طالب فيها بدفع العراق تعويضات لإيران "بسبب شنه الحرب عليها عام 1980".

النظام الفيدرالي

كان الحكيم من المطالبين باقامة دولة فيدرالية تتكون من اقليم شيعي في جنوب البلاد وآخر سني في وسطه وثالث كردي في شماله، ولعل ذلك ما أدخله في خلاف مع قوى عراقية سنية وعلمانية بل وحتى شيعية رافضة لمبدأ الأقاليم الذي رأت فيه بداية مشروع يهدف الى تقسيم العراق.

كما أعلن مرارا عن معارضته لأي تغيير جذري في الدستور، وفقا لمطالب أحزاب عربية سنية في البلاد.

ودخل الحكيم الذي يحمل لقب حجة الاسلام، وهو منصب وسط في الترتيب الديني الشيعي، المعترك السياسي كأحد أبرز قادة المجلس الأعلى منذ تشكيله في طهران في أوائل الثمانينيات. وكان من بين قادة منظمة بدر الجناح العسكري للمجلس ثم اصبح زعيما للمجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي بات يعرف اليوم بالمجلس الأعلى الاسلامي في العراق.

ويعتبر ابنه، عمار الحكيم، من أبرز القيادات الحالية للمجلس الأعلى، وكان يقوم مقام والده أثناء فترة معاناته من سرطان الرئة، وينظر إليه باعتباره خليفته في رئاسة المجلس.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك