سفير بريطانيا يدافع عن مهمة بلاده في افغانستان

استقبال جثمان احد الجنود البريطانيين
Image caption أكثر من مئتي جندي بريطاني قتلوا في افغانستان

دافع السفير البريطاني في كابل، مارك سيدويل،عن استخدام جنود بريطانيين لتأمين الانتخابات الافغانية.

سيدويل كان يعقب على أنباء إقبال 150 ناخبا فقط على التصويت في منطقة شهدت مقتل 10 جنود بريطانيين كانوا يقاتلون طالبان قبيل الانتخابات التى شهدت إقبالا ضعيفا.

وأضاف إن ضعف الاقبال لم يكن سببه حملة القوات البريطانية فقط، مشيرا الى ان نسبة الاقبال في إقليم هلمند ككل لم تتحدد بعد.

وقال وزراء أخرون إنه من المبكر التكهن بحجم إقبال الناخبين، وان هناك " تضاربا" بشأنها.

بيد أن السفير البريطاني أقر بأن نسبة الاقبال جاءت اقل مما كان متوقعا في بعض المناطق وبأن العملية شابتها بعض الخروقات.

وكانت وزراة الدفاع البريطانية قد أعلنت وقت بدء الحملة في يونيو/ حزيران ان هدفها هو تمهيد الطريق أمام انتخابات آمنة في المناطق التى تسيطر عليها طالبان.

وقد قتل في العملية 22 جنديا بريطانيا، سقط اغلبهم في شهر يوليو/تموز في اكبر عدد للقتلى في صفوف القوات البريطانية في شهر واحد منذ توجهت القوات البريطانية لافغانستان في عام 2001.