حركة الشباب الصومالية تعلن محاكمة الرهينة الفرنسي

مسلحون صوماليون
Image caption كان يُعتقد أن الخاطفين يسعون لمبادلة الرهينتين بقراصنة محتجزين لدى الفرنسيين

قالت حركة الشباب الاسلامية المتشددة المتمردة في الصومال الخميس انها ستحيل عميل الاستخبارات الفرنسي الثاني المحتجز لديها الى محكمة اسلامية بتهمة التجسس.

وقال مسؤول في الحركة رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "نحن نعلم ان الجاسوس الفرنسي الآخر قد لاذ بالفرار دون محاكمة غير أني اقول لكم ان الرهينة المحتجز سيحال الى محكمة اسلامية تقرر مصيره كما سبق واعلنا".

وقد تمكن حد الفرنسيين اللذين جرى اختطافهما في 14 يوليو/ تموز في وسط مقديشو من الفرار صباح الاربعاء بعد ان استغل نوم حراسه وفق ما قال.

ويعمل الرجلان لحساب وزارة الدفاع الفرنسية وقد جرى فصلهما منذ اختطافهما فاحتجزت حركة الشباب احدهما فيما بقي الثاني بيد الحزب الإسلامي الذي يترأسه الشيخ حسن طاهر عويس.

وبحسب أحد المسؤولين في حركة الشباب فان حظوظ المحتجز الثاني في الهرب ضئيلة.

وأكد المسؤول ان الرهينة "لا يمكنه الفرار. نحن نحتجزه في مكان شديد الحراسة وليس لديه سوى حظوظ ضئيلة للهرب".

وكان وزير الإعلام الصومالي قد أكد الاربعاء للصحافة ان حكومة الرئيس شريف شيخ احمد ستقوم بما في وسعها لتحرير الفرنسي المحتجز.

ويشن متمردون اسلاميون متشددون هجوما واسعا منذ مايو/ ايار على الحكومة الصومالية الانتقالية المدعومة من المجتمع الدولي والتي لا تسيطر الا على مساحة صغيرة من البلاد والعاصمة.

وتجري عمليات اختطاف اجانب بشكل منتظم في الصومال الغارقة في حرب اهلية منذ عام 1991 قبل المطالبة بفديات للافراج عن المختطفين.