تشييع جنازة عبد العزيز الحكيم في طهران قبل نقله إلى العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

احتشد مشيعون في العاصمة الايرانية طهران الخميس في جنازة السياسي العراقي البارز عبد العزيز الحكيم الذي وافته المنية الأربعاء بعد صراع مع مرض السرطان.

وأفادت الأنباء أن المشيعين حملوا جثمان عبد العزيز الحكيم الذي تولى زعامة المجلس أمام السفارة العراقية في طهران.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية ان جثمانه سينقل الى مدينة قم الايرانية لتقام مراسم أخرى قبل نقله الى مدينة النجف العراقية لدفنه هناك.

واعلن مصدر في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ان جثمان الحكيم سيشيع الجمعه من منطقة الكاظمية شمالي بغداد الى مثواه الاخير في مدينة النجف.

واضاف ان مراسم التشييع في بغداد ستبدا بعد صلاة الجمعة وينطلق المشيعون من مسجد براثا الى الحضرة .

وأوضح المصدر ان الجثمان سيستقبل استقبالا رسميا في مطار بغداد ومن ثم سينقل الى مدينة الكاظمية للطواف به حول مرقد الامام موسى الكاظم ومنه سينقل برا الى كربلاء ليصل مساءا الى المدينة للطواف به حول مراقد كربلاء.

وتابع المصدر "ومنها سينقل الى النجف التي ستشهد صباح السبت مراسم تشييع كبيرة مصحوبة باجراءات امنية مشددة للطواف به حول مرقد الامام علي بن ابي طالب ومن ثم يوارى الثرى في المدينة".

وكان اضغط هنا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد نعى رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عبد العزيز الحكيم الأربعاء.

وقد تم تشخيص إصابته بسرطان الرئة أثناء زيارته للولايات المتحدة في مايو / آيار من عام 2007، وقد فضل تلقي العلاج الكيماوي في طهران ونقل بشكل طارئ الاسبوع الماضي من العراق الى احد مستشفيات العاصمة الايرانية اثر تدهور حاد في صحته.

وكان الحكيم معروفا بعلاقاته الوثيقة مع طهران، فضلا عن حفاظه على علاقات طيبة مع السلطات الأمريكية.

يذكر ان الحكيم، المولود في عام 1950، ترأس المجلس الاعلى الاسلامي منذ عام 2003 بعد مقتل شقيقه محمد باقر الحكيم في تفجير بسيارة مفخخة. كما أنه كان الحكيم يترأس الائتلاف العراقي الموحد الذي يعد من ابرز التجمعات السياسية العراقية في الوقت الحالي.

والإئتلاف العراقي الموحد الذي يضم عددا من القوى الشيعية بينها حزب الدعوة الإسلامية وهو حزب رئيس الوزراء، نوري المالكي، قد أعيد تشكيله مؤخرا لخوض الانتخابات العامة في يناير/ كانون الثاني المقبل، ولكن حزب المالكي لم ينضم الى التحالف الجديد.

ويقول المراسلون ان وفاة الحكيم تضيف المزيد من الشك على المشهد السياسي في العراق قبيل الانتخابات العامة في يناير/ كانون ثاني المقبل.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك