الوكالة الذرية:طهران غير متعاونة بشأن طبيعة برنامجها

مفاعل آراك الإيراني
Image caption الوكالة أكدت موافقة طهران على تحسين شروط المراقبة

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران خفضت وتيرة انتاجها من اليورانيوم المخصب وسمحت لمفتشي الوكالة بدخول مفاعل آراك للأبحاث النووية.

لكن الوكالة اتهمت في أحدث تقرير لها طهران بعدم التعاون في الرد على الأسئلة المتعلقة بإمكانية استخدام برنامجها النووي لأغراض عسكرية.

وقال التقرير إن الوكالة مازالت تضغط على إيران للرد على هذه التساؤلات، وأضاف أن طهران تحتاج لتوضيح طبيعة أنشطتها لتخصيب اليورانيوم وطمأنة العالم بأنها لاتسعى إلى صنع سلاح نووي.

وقالت الوكالة ان ايران لاتزال تعد تجهيزات لانتاج اليورانيوم مع انها وافقت على تحسين شروط المراقبة.

وأعربت الوكالة عن قلقها تجاه دور مزعوم لعناصر أجنبية وخبراء متفجرات في البرنامج النووي الإيراني.

ويعد السماح لمفتشي الوكالة بدخول مفاعل آراك تغيرا في الموقف الإيراني تجاه الوكالة الذرية.

ويرى مراقبون أن هذا الموقف قد يكون مرتبطا بتطورات الأوضاع الداخلية في إيران والانتقادات التي تعرضت لها عقب انتخابات الرئاسة في يونيو/ حزيران الماضي.

ورفض مسؤول في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الادلاء باي تعليق على هذا الموضوع.

يشار إلى أن طهران ترفض الضغوط الغربية للتخلي عن أنشطة تخصيب اليورانيوم، وتنفي طهران اتهامات غربية بأن برنامجها لأغراض عسكرية وتؤكد أنه للأغراض المدنية السلمية.