الإمارات توقف سفينة أسلحة كورية شمالية بطريقها لإيران

صواريخ كورية
Image caption قرار مجلس الامن يحظر تصدير الاسلحة من كوريا الشمالية

أوقفت السلطات الإماراتية سفينة تحمل شحنة من الأسلحة مصنوعة في كوريا الشمالية ومتوجهة إلى إيران في خرق للعقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية، وذلك وفقا لما اعلنه مصدر دبلوماسي في مجلس الامن.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن هذا المصدر انه تم ايقاف السفينة في 14 اغسطس/آب الحالي، وكانت تحمل منصات اطلاق صواريخ واجهزة تفجير وذخيرة وقذائف صاروخية.

وتحمل هذه السفينة اسم "ايه ان ال استراليا"، وتمتلكها شركة استرالية، وترفع علم جزر البهاما. وتم تجهيز السفينة قبل رحلتها في مقر احدى الشركات الايطالية في ميناء شنغهاي في الصين.

وقام المسؤولون الاماراتيون باخطار اللجنة المسؤولة عن متابعة العقوبات على كوريا الشمالية في مجلس الامن عن توقيف هذه السفينة.

ومن جانبها قامت اللجنة المختصة بكوريا الشمالية في مجلس الامن بارسال خطابين الى كل من طهران وبيونج يانج في 25 اغسطس/آب تخبرهما بالواقعة وتطلب منهما الرد خلال 15 يوما.

غير ان المصدر الدبلوماسي قال ان كوريا الشمالية وايران لا تقدمان عادة تفاصيل كافية عن مثل هذه الوقائع.

ويسعى دبلوماسيون لمعرفة المزيد من التفاصيل عن السفينة.

حظر على كوريا الشمالية

وينص قرار مجلس الامن رقم 1874 على حظر تصدير اي اسلحة من كوريا الشمالية، ويعطي للدول الاعضاء بالمجلس الحق في وقف مثل هذه الصادرات وتدميرها.

وجاء هذا القرار بعد التجارب التي اجرتها كوريا الشمالية في مايو/آيار من العام الحالي.

وكان مجلس الامن فرض عقوبات على بيونج يانج بعد تفجيرات نووية قامت بها في عام 2006، الا ان هذه العقوبات لم تطبق عمليا بسبب عدم تعاون الصين، وهي الشريك التجاري الاول لكوريا الشمالية، في تنفيذها.

كما فرض مجلس الامن عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي الذي تخشى الولايات المتحدة من ان يكون غطاء لانتاج اسلحة نووية، وهو ماتنفيه طهران باستمرار وتؤكد ان برنامجها لاغراض سلمية.