سكرتير الناتو الجديد يؤكد احترامه للإسلام

أمينة ورجب طيب أردوجان وأندريه فوج راسموسين
Image caption تهدف الزيارة لتحسين العلاقات مع الأغسلام

أعرب أندريه فوج راسموسين السكرتير العام الجديد لمنظمة حلف شمال الأطلسي عن احترامه للإسلام.

وجاء تصريح فوج راسموسين في اليوم الأول لزيارة يقوم بها لتركيا، الدولة المسلمة الوحيدة من بين أعضاء الحلف.

وتهدف الزيارة التي تستغرق يومين إلى إجراء مباحثات حول عمليات الحلف في أفغانستان، وتحسين العلاقات مع العالم الإسلامي.

وقال سكرتير الحلف الذي كان يتحدث في حفل إفطار "أرجو أن تعتبروا وجودي هنا الليلة تعبيرا صادقا عن احترامي للإسلام كواحد من أعظم الأديان في العالم".

وتسلم فوج راسموسين منصبه أول الشهر الحالي بعد سحب تركيا اعتراضاتها على ترشحه.

وكانت تركيا قد عارضت في البداية تعيين فوج راسموسين لأنه كرئيس لوزراء الدنمارك أثار غضب كثيرا من المسلمين بعد نشر الرسوم المسيئة للإسلام.

وتجنب فوج راسموسين الخوض في مسألة الرسوم حينئذ إلا أنه امتنع عن الاعتذار عنها مبررا ذلك باحترام حرية التعبير.

وقالت تركيا إن تعيينه سيغضب باكستان وأفغانستان وهما دولتان مسلمتان.

من جانبه أغضب راسموسين تركيا بمعارضة دخولها الاتحاد الأوروبي.

وقد انتهز رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الفرصة في حفل الإفطار لانتقاد الأعمال الإرهابية التي تنفذ في الغرب باسم الإسلام، ودعا لقبول بلده في الاتحاد الأوروبي.

وقال أردوجان "إذا أراد الاتحاد الأوروبي أن يكون فاعلا على المسرح العالمي وأن يكون موطنا لتحالف الحضارات فلا بد أن تتخذ تركيا موقعها داخل الاتحاد".

وكان فوج راسموسين قد وصل إلى أنقرة قادما من العاصمة اليونانية أثينا حيث دعا إلى محو الخلافات التي تضر بالجهود الأمنية في أفغانستان.

وتركيا ـ التي تشعر بالإحباط لعدم السماح لها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ـ تحظر أي تعامل بين الحلف والاتحاد الأوروبي مما يجعل من المستحيل على الحلف توفير الحماية لمواطني الاتحاد الأوروبي الذين يقومون بمهام تدريبية في أفغانستان.