متكي يبحث في بغداد قضايا الحدود والمياه

منوشهر متكي(أرشيف)
Image caption العلاقات الإيرانية العراقية شهدت توترا مؤخرا

أجرى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي محادثات في بغداد على هامش زيارته إلى العراق للتعزية في وفاة زعيم المجلس الإسلامي الأعلى عبد العزيز الحكيم والمشاركة بمراسم العزاء والدفن في محافظة النجف جنوبي العاصمة العراقية.

فقد التقى متكي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ووزير الخارجية هوشيار زيباري

وقال زيباري خلال مؤتمر صحفي عقب لقاء جمع الطرفين , ان متكي جاء الى العراق ضمن وفد رسمي يضم بالاضافة اليه , رئيس مجلس النواب الايراني علي لاريجاني وعدد كبير من اعضاء البرلمان والوزراء الايرانيين.

وأضاف زيباري أن مباحثات جرت مع الوفد الإيراني تتعلق بتفعيل اللجان المشتركة الخاصة بترسيم الحدود البرية والنهرية بين البلدين , وبحث سبل رفع حصة العراق من مياه بعض الروافد التي تصب في نهر دجلة وتقع منابعها في ايران من خلال تشكيل لجنة خاصة تتابع هذا الملف.

واشار زيباري إلى أن ان من جملة ما بحثه الطرفان ملف العلاقات العراقية الايرانية والتوتر الذي اعترى العلاقة بين الطرفين على خلفية تفجيرات بغداد في19 أغسطس/آب الجاري وأن العراق سيستمر بمسعاه في مجلس الامن لتشكيل محكمة دولية لمحاسبة منفذي تلك التفجيرات .

من جهته قال متكي ان ايران ستناقش مقترحات العراق بشأن تقاسم المياه.

وكان الوزير الإيراني قد نفى علمه بوجود أي أمريكيين محتجزين لدى بلاده جاء ذلك ردا على تساؤل لصحيفة الواشنطن بوست الامريكية عن مصير الـمريكيين الثلاثة الذين عبروا حدود العراق باتجاه ايران قبل بضعة أسابيع.