غارة اسرائيلية على غزة، وانفجاران بمقرين لحماس

شرطي بحماس
Image caption قوات حماس قضت سريعا على محاولة جماعة جند انصار الله اقامة امارة اسلامية في رفح

قصفت الطائرات الاسرائيلية الاحد مبنى في قطاع غزة تقول انه يستخدم للوصول الى نفق يربط القطاع بمصر، ويستخدم للتهريب.

ولم يسفر القصف عن وقوع اصابات.

وقال متحدث عسكري اسرائيلي ان الغارة رد على صاروخ اطلق من غزة على اسرائيل السبت، ولم يؤد لاصابات.

وجاء القصف الاسرائيلي بعد قيام مجهولين بتفجير عبوتين ناسفتين في مقرين امنيين لحركة حماس في قطاع غزة صباح الاحد دون وقوع ضحايا، وذلك حسبما اعلنت حماس.

ووقع الانفجاران في معسكر الانصار ومقر الرئاسة الفلسطينية في غزة، والذي كان تحت سيطرة حركة فتح قبل ان تفرض حماس سيطرتها على القطاع في عام 2007.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بحركة حماس ان الانفجارين، الذين لم يفصل بينهما الا دقائق، لم يسفرا عن وقوع اصابات.

وعلى الجانب الآخر نفى مسؤولون اسرائيليون علاقتهم بهذين الانفجارين.

وتقع احيانا مواجهات بين حماس والحركات المناوئة لها، ومن بينها الحركات السلفية، مثل حركة جند انصار الله.

وتمكنت قوى الأمن التابعة لحماس بسرعة من القضاء على إمارة الشيخ عبد اللطيف موسى الإسلامية التي أعلنها في رفح اثناء خطبة الجمعة في منتصف شهر اغسطس/آب 2009.

وانتهت مواجهة بين قوات حماس ومقاتلي جند انصار الله بمقتل 24 شخصا، منهم ستة من افراد الأمن وستة مدنيين والبقية من عناصر الجماعة السلفية بمن فيهم قائدهم عبد اللطيف موسى.