سقوط العشرات بين قتيل وجريح في مواجهات قبلية في اليمن

لاجئون يمنيون
Image caption حذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في محافظة صعدة

افاد مراسل بي بي سي في اليمن ان مواجهات عنيفة بين مسلحين من قبيلة حاشد الموالية للحكومة ومسلحين من قبيلة آل سفيان الموالية للحوثيين اسفرت عن 14 قتيلا وعشرات الجرحى من الجانبين.

يعتبر هذا تصعيدا خطيرا في الصراع المسلح الدائر في صعده بين الحوثيين والحكومة اذ يحاول كل طرف تجنيد القبائل في هذا الصراع وينذر بتحول الصراع الى مواجهات قبلية بين قبيلتي حاشد وبكيل وهما أبرز وأكبر قبيلتين يمنيتين.

من جهة اخرى اعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل القائد الميداني للحوثيين أحمد جران في بني معاذ وهو ما لم تؤكده مصادر الحوثيين او مصادر مستقلة.

واضافت الوزارة ان القوات الحكومية حققت تقدما كبيرا في الاسبوع الثالث مع الحملة العسكرية ضد المسلحين الحوثيين والحقت خسائر كبيرة بصفوفهم.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية سبأ عن مسؤول عسكري يمني ان الطيران العسكري قصف مواقع الحوثيين في منطقة الطلح قرب مدينة صعدة بينما تمكنت القوات البرية من تدمير مواقعهم ومخازن اسلحة تابعة لهم.

لكن مصادر الحوثيين اعلنت ان الطيران الحربي استهدف معسكرات النازحيين والسكان المدنيين قرب الحدود السعودية واضافت ان قواتهم نجحت في وقف تقدم القوات الحكومية في كثير من المناطق ومن بينها الملاحيظ وبني سفيان الواقعتين في مديرية عمران.

كما اعلن الحوثيون عن تمكنهم من اسر عدد من الجنود وتدمير دباباتين في هجوم على موقع للجيش في المقاش قرب مدينة صعدة.

ممرات آمنة

على الصعيد الانساني دعت الأمم المتحدة السلطات اليمنية والمسلحين الحوثيين إلى إيجاد ممرات آمنة للمدنيين للخروج من مناطق القتال.

وطالب مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، انطونيو غوتيريس، بضرورة توفير ممرات آمنة ايضا لايصال المساعدات الإنسانية إلى المتضررين في صعدة.

وحذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في المنطقة نتيجة عجز السكان عن الخروج من منازلهم ومغادرتها في ظل تناقص الإمدادات والمواد الغذائية.

وتشير تقديرات الامم الى ان الجولة الاخيرة من القتال بين الطرفين ادت الى نزوح حوالي 35 الفا شخص.

نفي

وكان اليمن نفى أمس الجمعة الانباء التي تحدثت عن مشاركة طائرات سعودية في قصف مواقع للمتمردين الشيعة في شمال البلاد.

وقالت صنعاء انها تواصل تقدمها في منطقة الملاحيط فيما تحدث شهود عيان عن اشتباكات عنيفة بين الحوثيين ومجموعات سلفية قرب مدينة صعدة.

وقال مصدر يمني مسؤول في بيان ان المعلومات التي وردت في بيان للمكتب الاعلامي لعبد الملك الحوثي القائد الميداني للمتمردين الحوثيين "افتراءات ومزاعم كاذبة لا اساس لها من الصحة".

وكان مكتب الحوثي اتهم في بيان نشر على الطيران السعودي بقصف منطقة الملاحيظ في محافظة صعده، مضيفا ان "طائرات سعودية قامت الخميس بطلعات جوية على مديرية الملاحيط واستهدفت المنطقة بالضربات الجوية وعادت مباشرة الى السعودية".

يذكر ان الزيديين هم شيعة، ويمثلون اقلية في اليمن ويتركزون في المناطق الشمالية القريبة من الحدود السعودية، وتتميز مناطقهم بالوعورة الشديدة.

وكان اخر الائمة الزيديين قد اطيح به في الانقلاب العسكري عام 1962.

وقد اندلع القتال بين الحكومة والمسلحين الزيديين من اتباع عبد الملك الحوثي عام 2004 وادى حتى الان الى مقتل الالاف.