عشرات القتلى في معارك الجيش اليمني والحوثيين

نازحون يمنيون في معسكر للأمم المتحدة
Image caption استمرار نزوح الآلاف مع تصاعد المعارك

أفادت الأنباء الواردة من اليمن بسقوط 27 قتيلا وعشرات الجرحى في اشتباكات مستمرة منذ الأمس في محافظة عمران بين قبائل آل سفيان المدعومة من الحوثيين وآل العصيمات الموالية للحكومة.

واستمر القتال بين المتمردين الحوثيين والجيش اليمني في 6 جبهات في صعدة وعمران مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين وعدد من الجنود.

من جهة اخرى اعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل القائد الميداني للحوثيين أحمد جران في اشتباكات بمنطقة بني معاذ،وقال متحدث عسكري إن الجيش شن هجمات على مواقع الحوثيين في عدة مناطق ملحقا بهم خسائر جسيمة.

واضافت الوزارة ان القوات الحكومية حققت تقدما كبيرا في الاسبوع الثالث مع الحملة العسكرية ،ونقلت وكالة الانباء اليمنية سبأ عن مسؤول عسكري يمني ان الطيران العسكري قصف مواقع الحوثيين في منطقة الطلح قرب مدينة صعدة بينما تمكنت القوات البرية من تدمير مواقعهم ومخازن اسلحة تابعة لهم.

لكن مصادر الحوثيين اعلنت ان الطيران الحربي استهدف معسكرات النازحين والسكان المدنيين قرب الحدود السعودية واضافت ان قواتهم نجحت في وقف تقدم القوات الحكومية في كثير من المناطق ومن بينها الملاحيظ وبني سفيان الواقعتين في مديرية عمران.

كما اعلن الحوثيون عن تمكنهم من اسر عدد من الجنود وتدمير دباباتين في هجوم على موقع للجيش في المقاش قرب مدينة صعدة.

في هذه الأثناء استمر تدهور الوضع الإنساني لحوالي 160 ألف نازح من حرب صعده. وتحدثت السطات اليمنيةعن فتح ممرات آمنة لتسهيل عمل منظمات الإغاثة.

وكانت الأمم المتحدة قد دعت السلطات اليمنية والمسلحين الحوثيين إلى إيجاد ممرات آمنة للمدنيين للخروج من مناطق القتال.

وطالب مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، انطونيو غوتيريس، بضرورة توفير ممرات آمنة ايضا لايصال المساعدات الإنسانية إلى المتضررين في صعدة.

وحذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في المنطقة نتيجة عجز السكان عن الخروج من منازلهم ومغادرتها في ظل تناقص الإمدادات والمواد الغذائية.