القاعدة تعلن مسؤوليتها عن محاولة اغتيال بن نايف

محمد بن نايف
Image caption تعتبر هذه أول محاولة تنفذها القاعدة لاغتيال مسؤول سعودي

اعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن محاولة اغتيال محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية السعودي.

وأضاف ما يسمى فرع التنظيم في الجزيرة العربية في بيان على شبكة الانترنت أن منفذ الهجوم رحل من اليمن إلى السعودية بواسطة طائرة ارسلها بن نايف لأنه قال إنه يريد تسليم نفسه.

وقال التنظيم في البيان الذي نشر على موقع (الفجر) إن الانتحاري عبد الله العسيري كان على قائمة المسلحين المطلوبين البالغ عددهم 85، والذين اعلنت السلطات السعودية اسماءهم في وقت مبكر من العام الحالي.

وعلى الرغم من هذه الحادثة التي تعتبر تغيرا تكتيكيا في نشاط الجماعات المسلحة بمحاولة اغتيال مسؤول سعودي، إلا أن السلطات السعودية قالت إنها لن تغير سياستها في تشجيع المسلحين على تسليم انفسهم والانخراط في برامج اصلاحية.

من جانبها أكدت وزارة الخارجية اليمنية أن الانتحاري أتى من محافطة مأرب اليمنية.

وقال بن نايف، الذي أصيب بجروح طفيفة في الهجوم، إنه أمر حراسه بعدم تفتيش الرجل لدى وصوله إلى منزله في جدة.

يذكر أن بن نايف يتابع ملف المطلوبين لتورطهم باعمال ارهابية، ويقود ما يعرف في السعودية بجهود المناصحة التي تهدف لتعريف المجتمع السعودي بالآراء المتشددة التي يعتنقها المتطرفون، بالاضافة الى محاولة اقناعهم بالعدول عن هذه الافكار، وتجنب التعاطف معهم بين قبائلهم واسرهم.

وكانت السلطات السعودية اعلنت في مطلع اغسطس/ آب الجاري اعتقال 44 من المشتبه بتورطهم باعمال ارهابية، وتمت مصادرة كميات من الاسلحة والمتفجرات التي كانت بحوزتهم.