المجلس الإسلامي في العراق يرشح عمار الحكيم لرئاسته

عمار الحكيم
Image caption يتمتع بتأييد كبار قادة المجلس الإسلامي

قرر المجلس الإسلامي الأعلى في العراق ترشيح عمار الحكيم لتولي رئاسة المجلس خلفا لوالده عبد العزيز الحكيم الذي توفي الأربعاء الماضي في طهران عن عمر ناهز الستين بعد صراع مع السرطان.

وقال لطيف العميدي مدير إعلام المجلس الاعلى في النجف إن مركز اتخاذ القرار في المجلس قرر بالإجماع في اجتماع صباح الاثنين ترشيح عمار الحكيم لرئاسة المجلس في الدورة القادمة نظرا لـ"لمؤهلاته الجهادية".ومن المقرر أن يقر مجلس الشورى المركزي للمجلس هذا الترشيح في اجتماع الثلاثاء.

وتفيد الأنباء بأن كبار قادة المجلس وعدوا بتأييد الحكيم الذي كان يدير عمليا شؤون الحزب مذ اكتشاف إصابة والده في مايو/آيار 2007 بالسرطان.

كما أن تولى عمار الحكيم زعامة المجلس جاء بناء على وصية والده الراحل التي تليت خلال مراسم دفنه في النجف السبت الماضي.

ويرى مراقبون أن عمار الحكيم سيواجه خلال الشهور المقبلة تحدي الانقسامات بين الأحزب الشيعية قبل الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان الحكيم معروفا بعلاقاته الوثيقة مع طهران، فضلا عن حفاظه على علاقات طيبة مع السلطات الأمريكية.

يذكر ان عبد العزيز الحكيم ترأس المجلس الإسلامي منذ عام 2003 بعد مقتل شقيقه محمد باقر الحكيم في تفجير بسيارة مفخخة. كما أنه كان يترأس الائتلاف العراقي الموحد الذي يعد من ابرز التجمعات السياسية العراقية في الوقت الحالي.

والإئتلاف العراقي الموحد الذي يضم عددا من القوى الشيعية بينها حزب الدعوة الإسلامية وهو حزب رئيس الوزراء، نوري المالكي، قد أعيد تشكيله مؤخرا لخوض الانتخابات العامة في يناير/ كانون الثاني المقبل، ولكن حزب المالكي لم ينضم الى التحالف الجديد.