سولانا يتوقع استئناف مباحثات الشرق الأوسط على هامش الجمعية العامة

سولانا وليبرمان في مباحثات الاثنين
Image caption ليبرمان حذر الفلسطينيين من تبني خطة أحادية وسولانا أعرب عن تفاؤله

أعلن خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي أن هناك احتمالا لعقد قمة أمريكية - إسرائيلية -فلسطينية لإعادة إطلاق عملية سلام الشرق الأوسط على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال سولانا بعد مباحثاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل ربما توافق على تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية اعتبارا من منتصف سبتمبر/ أيلول الجاري وإنها تبحث حاليا في التفاصيل التقنية لخطة كهذه مع الولايات المتحدة.

ولم تؤكد الإدارة الأمريكية من جانبها ما أعلنه سولانا، لكن المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس قال للصحفيين أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لا يزال يحث إسرائيل على تجميد الاستيطان وإنه لم يحدث تغير في هذا الموقف حتى الآن.

وأعرب جيبس عن أمله في تحقيق تقدم وقال إن ذلك سيكون أمرا جيدا لو تحقق في نيويورك.

ليبرمان يحذر

على صعيد آخر،حذر وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان السلطة الفلسطينية يوم الاثنين من المضي قدما في تنفيذ خطة لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بحلول عام 2011 بغض النظر عن نتائج المفاوضات مع إسرائيل.

وقال ليبرمان خلال مباحثاته مع خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي وتوني بلير مبعوث الرباعية الدولية، إنه في حال قام الفلسطينيون بتنفيذ الخطة التي يتبناها رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض فإن "إسرائيل سترد من جانبها".

وذكر ليبرمان في بيان صادر عن مكتبه "هذه مبادرة أحادية الجانب من الفلسطينيين لن تساهم في حوار إيجابي بين الطرفين".

وكان فياض قد أعلن قبل حوالي أسبوع خطة تتبناها حكومته وتهدف إلى بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية "رغما عن الاحتلال الإسرائيلي" حسب تعبيره.

وتتضمن الخطة إنشاء مطار في الضفة الغربية ومد سكك حديد بين المدن الفلسطينية وإقامة مؤسسات الدولة خلال عامين.