الحكومة اليمنية ترفض عرض هدنة اقترحها المتمردون

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت الحكومة اليمنية عرضا بوقف اطلاق النار تقدم به زعيم المتمردين الشيعة في شمال البلاد عبد الملك الحوثي مساء الاثنين.

ويأتي رفض الحكومة بعد ان كانت هي قد تقدمت بعرض سابق لوقف اطلاق النار بعد ايام من اندلاع الاشتباكات الشهر الماضي.

وقال مسؤول عسكري لوكالة الانباء اليمنية "ان ما اعلن مؤخرا حول ما اسماه المتمردون بمبادرة لوقف اطلاق النار لا تتضمن اي جديد."

وأضاف الناطق بأن "اللجنة الامنية العليا حددت 6 نقاط وعلى تلك العناصر الالتزام بها دون أية انتقائية واثبات حسن نيتها في الجنوح للسلم."

كما طالب الحوثيين "باعادة فتح الطرق وازالة الالغام والانسحاب من مبان ادارية والنزول من المخابيء الجبلية وتسليم المعدات المسروقة والافراج عن الرهائن وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية بأي شكل من الاشكال."

دمار في اليمن

الاشتباكات ادت الى دمار واسع

وجاءت هذه التصريحات بعدما اصدر المكتب الاعلامي لعبد الملك الحوثي بيانا جاء فيه: "نقدم مبادرة لايقاف الحرب ونعلن عنها على أن يتم فتح الطرقات ورفع المظاهر المسلحة وعودة الامور الى ما كانت عليه.. ونضع هذه المبادرة من جانبنا طور التنفيذ منذ اعلانها."

يشار الى ان صنعاء تواجه حالة التمرد هذه في المناطق الجبلية في شمال البلاد، وتحديدا على الحدود اليمنية السعودية، كما انها تواجه شكلا آخر من العنف بسبب نشاط مقاتلي تنظيم القاعدة من جهة والنزعة الانفصالية في جنوب البلاد من جهة اخرى.

ويقول المراسلون انه يصعب التحقق من المعلومات عن سير الحرب في محافظتي صعدة وعمران نظرا لحظر السلطات اليمنية دخول وسائل الاعلام والصحفيين اليهما.

على الصعيد الانساني، قالت احدى الوكالات الدولية التابعة للامم المتحدة في الشهر الماضي ان أكثر من مئة ألف شخص هجروا منازلهم وقراهم بسبب الصراع الذي تجدد مؤخرا، كما شكت وكالات الاغاثة من عدم قدرتها على الوصول الى منطقة الحرب.

ويقول المتمردون الحوثيون وهم من الطائفة الزيدية الشيعية انهم يريدون المزيد من الحكم الذاتي بما في ذلك فتح مدارس للزيدية في المنطقة. وهم يعارضون انتشار الاصولية السنية ويقولون انهم يدافعون عن قراهم مما سموته "عدوان القوات الحكومية".

لكن صنعاء تتهمهم بالسعي الى "اعادة الامامة الزيدية التي تمت الاطاحة بها في الستينات"، كما تتهم ايران ووسائل اعلام ايرانية بتأجيج الصراع الدائر واستدعت سفير ايران احتجاجا على تغطية الاعلام الايراني للقتال.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك