اليمن يعلن استعداده وقف القتال اذا فعل المتمردون ذلك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يقول اليمن انه مستعد لتعليق هجومه العسكري ضد المتمردين الحوثيين الشيعة في شمال البلاد اذا فعل المتمردون الشيء نفسه.

وقال بيان على موقع الحزب الحاكم ان ذلك يهدف الى السماح بدخول هيئات الاغاثة الى المنطقة.

وكانت الحكومة اليمنية رفضت الاسبوع الجاري عرضا من قبل المتمردين بشأن هدنة، ما حدا بالاخيرين الى اعلان حرب انتقامية.

وكان القتال استعر في شوارع مدينة صعدة شمالي اليمن حيث قتل ثلاثة جنود و19 من المتمردين ودمرت 3 منازل تقول الحكومة إن الحوثيين يخزنون أسلحة داخلها.

ويقوم أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية بزيارة للعاصمة اليمنية صنعاء لبحث ملف صعده مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وتنفي الحكومة اتهامات الحوثيين للجيش باستخدام قنابل فوسفورية في قصفهم، وتتهمهم بدورها بتحويل المساجد الى مراكز للقنص، كما تنفي ما أعلنه الحوثيون عن أسر عدد من الجنود والعثور على أسلحة سعودية بحوزة الجيش.

وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت الخميس ان القوات الحكومية قتلت 11 مسلحا في المواجهات الدائرة شمالي البلاد قرب الحدود مع السعودية.

وقال متحدث عسكري يمني ان القوات الحكومية سيطرت على خمسة مخابئ للحوثيين و"دمرت عددا من المواقع التي يتواجد فيها المتمردون والارهابيون".

إلا أن المسلحين نشروا شريطا مصورا على الانترنت يظهر أنهم اسروا عددا كبيرا من قوات الجيش الحكومي بالاضافة الى اسلحة وذخائر.

ويحمل الشريط المنشور تاريخ الاثنين الماضي، ويقول النص المصاحب له: "تم هذا اليوم السيطرة الكاملة على اللواء ( 105) والذي يتموضع في مواقع أسفل مران".

وتشهد مران وبقية مناطق صعدة قتالا ضاريا بين القوات الحكومية والحوثيين، الذين يتهمون الحكومة والسعودية والغرب بشن حرب ابادة عليهم، فيما تقول الحكومة اليمنية ان المسلحين يهدفون إلى الاطاحة بها واقامة حكم شيعي في البلاد.

طمأنة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وتظهر في شريط الفيديو مجموعة كبيرة من القوات الحكومية يتحدث اليها شخص يرتدي ملابس مدنية يطمئنهم على أرواحهم ويقول لهم انهم ليسوا الاعداء وانما "القوات الغربية".

ويصعب التحقق بشكل مستقل من بيانات وارقام القتال الدائر بين الحكومة والمسلحين، والذي تعود بدايته الى عام 2004.

واذا صحت انباء أسر الحوثيين لاعداد الجنود تلك فإنها تتعارض تماما مع قول الحكومة اليمنية ان قواتها كبدت المسلحين خسائر فادحة في الشهر الاخير.

وعلى الصعيد الانساني، قالت هيئات اغاثة تابعة للامم المتحدة ان حوالى 35 الف شخص محاصرين في صعدة نتيجة للقتال يعانون من نقص الطعام والرعاية الطبية والماء والكهرباء.

واضافت ان موظفي الاغاثة لا يمكنهم دخول منطقة القتال لتسليم الامدادات الانسانية الحيوية للمحتاجين او لاحصاء عدد المصابين والقتلى، كما ان العيادات الصحية مغلقة والوقود غير متوفر.

ودعت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الى وقف اطلاق النار في التصعيد الاخير للقتال بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين الذي ادى الى نزوح ما يقدر بحوالى 100 الف شخص من ديارهم شمالي البلاد.

ورفضت الحكومة عرض المسلحين الحوثيين في وقت متأخر الاثنين وقف اطلاق النار بعد ان اتهمت الاعلام الايراني بتأجيج الصراع.

وتحاول منظمات الاغاثة الآن توفير "ممر انساني" لتوصيل الامدادات الى صعدة من الاراضي السعودية.

وقالت منظمة الصحة العالمية ان امراض الملاريا والحصبة والاسهال تمثل خطرا شديدا على النازحين الذين يفتقرون الى الخدمات الطبية وان الملاريا تتفشى في بعض مناطق محافظة حجة.

وقال برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة انه لم يستطع تقديم الطعام سوى لنحو عشرة آلاف نازح فقط الشهر الماضي مقابل 95 الفا في تموز/يوليو الماضي.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك