السويد: الاتحاد الأوروبي مستعد لمواجهة إيران

منشأة أصفهان النووية
Image caption قال رئيس الوزراء السويدي إن أوروبا تحتاج إلى أن تبقى موحدة في معارضتها للبرنامج النووي الإيراني

قال وزير الخارجية السويدي، كارل بيلدت، إن الاتحاد الأوروبي مستعد للدخول في مواجهة مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وأضاف بيلدت أنه إذا ما كانت إيران ترغب في التعاون مع الاتحاد الأوروبي فإن الاتحاد مستعد لذلك، أما إذا قررت الدخول في مواجهة معه فإنه مستعد لذلك أيضا.

ووصف رئيس الوزراء السويدي، فريدريك رينفيلدس، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد تعيين شخص مشتبه به في التورط في عمل إرهابي في منصب وزير الدفاع بأنه "استفزاز" وذلك في إشارة إلى تعيين احمد وحيدي لتولي منصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة التي يرأسها محمود احمدي نجاد.

ويُذكر أن وحيدي على قائمة الشرطة الدولية (إنتربول) على خلفية الاشتباه في تورطه في الهجوم على جمعية خيرية يهودية في الأرجنتين عام 1994، وأدى الهجوم إلى مقتل 85 شخصا وجرح 300 آخرين.

وقال رينفيلدس خلال مؤتمر صحفي منفصل إن أوروبا تحتاج إلى البقاء موحدة في معارضتها للبرنامج النووي الإيراني.

و تصر إيران على أن برنامجها النووي مصمم لأغراض سلمية في حين ترى القوى الغربية أنها تسعى لإنتاج الأسلحة النووية.

وسبق لمجلس الأمن الدولي أن فرض ثلاث جولات من العقوبات على إيران، وهناك ضغوط أخرى بهدف فرض مزيد من العقوبات عليها.

وقال وزير الشؤون الأوروبية الألماني، جونتر جلوسير، إن أوروبا لا ترغب في فرض مزيد من العقوبات على إيران لكنه أضاف قائلا "لا ينبغي أن يكون ثمة سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط".

وشكك وزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنير، في الجدوى من مواصلة المفاوضات مع طهران إلى أجل غير مسمى بسبب ملفها النووي.

وقال كوشنير "أجرينا مفاوضات مع إيران لمدة ثلاث سنوات، ولم يتحقق أي شيء ولا نزال نتباحث معها".

وأضاف قائلا "لكن المفيد أن الشعب الإيراني أظهر تصميما على الانتقال إلى شكل مختلف من الديمقراطية".

لكن الرئيس الإيراني قال الخميس إن بلاده "مستعدة لمزيد من العقوبات ولن ترضخ للضغوط بهدف الالتزام بأي موعد نهائي تحدده القوى الغربية".