المؤبد لجندي أمريكي أدين باغتصاب وقتل عراقية

ستيفن جرين
Image caption قال القاضي إن جرين لن يستفيد من امتياز الإفراج عنه بعد قضائه مدة في السجن

أصدرت محكمة أمريكية حكم المؤبد على جندي أمريكي سابق لإدانته باغتصاب وقتل فتاة عراقية وعائلتها.

وقال قاض في محكمة بولاية كنتاكي إن الجندي السابق، ستيفن جرين، البالغ من العمر 24 عاما، يجب أن يقضي خمسة أحكام بالمؤبد متتابعة على خلفية مشاركته في اغتصاب فتاة عراقية تبلغ من العمر 14 عاما ثم قتلها وعائلتها قرب بغداد عام 2006.

وكان جرين الذي اعتبر زعيم العصابة التي ارتكبت الجريمة أدين بالاتهامات الموجهة إليه في شهر مايو/أيار الماضي لكن أعضاء هيئة المحلفين لم يتفقوا على حكم الإعدام ومن ثم صدر في حقه حكم المؤبد خمس مرات.

وصدرت أحكام متفاوتة بالسجن على أربعة جنود آخرين لدورهم في الجريمة إذ حكم على ثلاثة جنود بالمؤبد في حين حكم على جندي رابع لمدة 27 شهرا لأنه اكتفى بالتفرج على زملائه.

وأضاف القاضي أن جرين لن يستفيد من امتياز الإفراج عنه بعد قضائه مدة في السجن.

وكان جرين وثلاثة جنود آخرون دخلوا إلى منزل فتاة عراقية تدعى عبير قاسم الجنابي قرب المحمودية الواقعة على مسافة 30 كيلومترا جنوب بغداد وأطلقوا النار على أمها فأردوها قتيلة ثم اغتصبوا عبير قبل أن يقتلوها ويضرموا النار في جثتها.

وخطط جرين مع زملائه لارتكاب الجريمة أثناء شرب الويسكي ولعب الورق عند نقطة تفتيش حيث كانوا موجودين.

وجاء في ملابسات القضية أن جرين زار مستشارين في الصحة العقلية بعدما قال إنه يرغب في قتل مدنيين عراقيين.

وارتأت ممرضة في قسم الصحة العقلية أن تعيد جرين إلى وحدته بعدما زودته بأدوية مهدئة، وانتهت إلى أنه لن ينفذ رغبته.

وقال الدفاع إن الوحدة التي كان يشتغل فيها جرين كانت تعاني من خلل في القيادة.

ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن، امتياز طيب، إنه عندما كشفت تفاصيل الجريمة بعد مرور شهور على وقوعها، ثارت عاصفة من الغضب على الصعيد العالمي، وأدت إلى قتل عدة جنود أمريكيين على يد المسلحين انتقاما لاغتصاب وقتل عبير وعائلتها.