وزير الدفاع الايراني الجديد: تعييني صفعة لاسرائيل

احمد وحيدي
Image caption وحيدي مدرج على لائحة المطلوبين من قبل الانتربول

اعلن وزير الدفاع الايراني الجديد احمد وحيدي الذي تتهمه الارجنتين بالضلوع في تدمير المركز اليهودي عام 994 ان تعيينه في هذا المنصب صفعة لاسرائيل وضربة للدعاية الاسرائيلية.

وقال وحيدي الذي نال اكبر عدد من اصوات اعضاء البرلمان الايراني اثناء تصويته على حكومة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الخميس، في بيان نشرته وسائل الاعلام الايرانية الاحد ان مصادقة البرلمان على تعيينه في هذا المنصب يعني ان الايرانيين يرغبون في تقوية مؤسسة الدفاع الايرانية.

وجاء في البيان ايضا "ان المصادقة تعني ان حملة الدعاية والحرب النفسية التي شنتها الاوساط الصهيونية فشلت في تحقيق مراميها".

وكان وحيدي قد نال موافقة 227 نائبا في البرلمان من اصل 286 نائبا حضروا جلسة التصويت.

وصدرت مواقف منددة بالتعيين من عدة جهات دولية من بينها الارجنتين والولايات المتحدة واسرائيل.

وشغل وحيدي منصب نائب وزير الدفاع خلال الفترة الرئاسية الاولى للرئيس نجاد وفترة الرئيس السابق محمد خاتمي.

ووحيدي المطلوب من قبل السلطات الارجنتينية متهم بالتورط في الانفجار الذي دمر المركز اليهودي المكون من سبع طبقات في العاصمة بوينس آيرس عام 1994 واودى بحياة 85 شخصا واصابة 300 اخرين.

وكان وحيدي يتولى قيادة فيلق القدس الذي يمثل صفوة الحرس الثوري الايراني عند وقوع الهجوم الذي فشلت السلطات في اعتقال المتورطين فيه.

وتطالب الارجنتين باعتقال اربعة ايرانيين تتهمهم بالتورط في الهجوم اضافة الى وحيدي.

وقد ادرج الانتربول وحيدي على اللائحة الحمراء للاشخاص المطلوبين عام 2007.