الصحفية السودانية لبنى حسين:"سأواصل المعركة"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت الصحيفة السودانية لبنى حسين انها ستواصل المعركة من أجل الغاء المادة 152 من قانون العقوبات التي تقضي بعقوبة تصل الى 40 جلدة لكل من "ارتكب فعلا فاضحا او خدش الحياء العام او ارتدى زيا غير محتشم".

واضافت في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية "سنواصل المعركة من أجل الغاء هذا القانون وشرطة الأمن العام ومحاكم الأمن العام".

وكانت لبنى حسين قد خرجت من السجن بعد يوم من دخولها اليه لرفضها دفع الغرامة المالية التي حكمت بها محكمة سودانية بسبب ارتدائها البطال.

وجاء خروج الصحفية بعد قيام اتحاد الصحفيين السودانيين بدفع الغرامة عنها.

وكانت المحكمة ادانتها بارتداء ملابس "غير محتشمة" وحكمت عليها بدفع غرامة مقدارها 500 جنيه سوداني، او ما يعادل مئتي دولار تقريبا، بدلا من حكم الجلد السابق.

وقالت لبنى حسين انها تفضل ان تحبس بدلا من ذلك لمدة شهر، حسب القانون، ولا تدفع المبلغ، معبرة بذلك عن تحديها للقوانين المعمول بها في السودان.

وكان الحكم السابق بحق لبنى حسين هو الجلد 40 جلدة لارتدائها البنطلون، الذي تعتبره السلطات السودانية رداء غير محتشم.

وكانت قضية لبنى حسين قد حظيت بتغطية اعلامية واسعة في العالم، وادانات من منظمات وهيئات دولية، وعلى الاخص من المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وحقوق النساء.

وكان آخرها مطالبة منظمة العفو الدولية السلطات السودانية في الخامس من هذا الشهر بإلغاء العقوبة، والغاء القانون الذي حوكمت بموجبه.

وكانت لبنى قد تحدت الحكم وقالت انها تعمدت ان تحاكم لمواجهة هذا القانون الذي يجيز العقاب بالجلد، كما انها ابلغت المحكمة عن تخليها عن حصانتها.

يذكر ان عشر فتيات من اللاتي اعتقلن مع لبنى، بينهن مسيحيات من جنوب السودان، جلدن لنفس التهمة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك