تدشين اول شبكة مترو في دبي

مترو دبي
Image caption تهدف دبي الى انشاء اكبر نظام للمترو يعمل دون سائقين

افتتحت في دبي الاربعاء اول شبكة لقطارات المترو في الامارة الخليجية.

وستصبح شبكة مترو دبي عند اكمالها اطول شبكة من نوعها في العالم تسير دون سائقين، إذ سيبلغ طولها اكثر من سبعين كيلومترا.

وبلغت كلفة انشاء الشبكة ضعف التقديرات الاولية، ودشنت في وقت تعاني فيه دبي من مشاكل اقتصادية كبيرة جراء الركود العالمي.

ومن التحديات المهمة التي ستواجهها الشبكة الجديدة كيفية اقناع السائقين في دبي بترك سياراتهم واستخدام القطارات عوضا عنها.

وقد تبلورت فكرة انشاء شبكة المترو في دبي في مرحلة كان ازدحام السيارات فيها على اشده، حيث كان طريق الشيخ زايد ذو الممرات الثمانية مكتظا بالسيارات صباح مساء، كما تم التخطيط لانشاء الشبكة عندما كان اقتصاد الامارة مزدهرا وعدد سكانها في تزايد مضطرد.

الا ان المحطات الاولى الخاصة بالشبكة ستفتتح يوم الاربعاء في وقت تكفلت فيه الازمة الاقتصادية بحل الكثير من مشاكل الازدحام المروري. فعدد السائحين الذين يقصدون دبي قد انحسر الى حد كبير، بينما زادت نسبة المقيمين الذين يغادرون الامارة عائدين الى بلدانهم نظرا لجفاف الفرص التي جعلت من دبي يوما مصدر جذب للعاملين في الشرق والغرب.

محطات تحاكي المستقبل

سيكون على الشبكة الجديدة اقناع سائقي السيارات في دبي، الذين تعودوا على الوقود الزهيد الثمن والراحة التي توفرها لهم سياراتهم المكيفة، على التخلي عن سياراتهم الفارهة وركوب القطارات عوضا عنها خصوصا وان درجات الحرارة في هذه الامارة الصحراوية تتجاوز الـ 40 درجة مئوية في اشهر الصيف.

وقد قامت السلطات في دبي بتشييد سلسلة من المحطات ذات التصميم العصري، كما قررت فرض اسعار معقولة للتذاكر اضافة الى تخصيص بعض العربات للنساء فقط كلها في محاولة لاجتذاب اكبر عدد من الركاب.

وتأمل السلطات بأن يبلغ عدد الرحلات في الشبكة في العام الواحد زهاء 200 مليون.

ويعتقد العديد من سكان دبي بأن الشبكة الجديدة تمثل اضافة حضارية وبيئية ايجابية لمدينة تطمح الى ان يعترف بها كواحة للتفكير العصري.

الا انه من غير المعلوم متى سيجني المستثمرون في شبكة قطارات المترو عائدات لقاء استثماراتهم التي بلغت 7,6 مليار دولار.