ايران بصدد التقدم بمقترحات جديدة حول برنامجها النووي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نقلت وسائل الاعلام الايرانية الرسمية عن وزير الخارجية منوشهر متكي قوله إن طهران بصدد التقدم بمجموعة جديدة من المقترحات الى القوى الدولية العظمى المشاركة في المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني.

ونقلت وكالة "فارس" للانباء عن متكي قوله إن المقترحات الايراني قد جرى تحديثها في ضوء التطورات التي جرت مؤخرا على المسرح الدولي. واضاف الوزير الايراني بأنه من المحتمل ان تؤدي هذه التطورات الى انطلاق جولة جديدة من المفاوضات.

يذكر ان ايران تواجه ضغوطا دولية قوية لاجبارها على التخلي عن برنامجها الخاص بتخصيب مادة اليورانيوم، وهي ضغوط قاومتها طهران بشدة الى الآن.

وقال متكي إن المقترحات الجديدة ستطرح على القوى الست المشاركة في المفاوضات النووية يوم الاربعاء.

يذكر ان الدول الست المشاركة في المفاوضات التي يطلق عليها (5 + 1) هي الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا.

احمدي نجاد

يقول الرئيس الايراني إن لبلاده "حق لا يقبل الجدال" في امتلاك قدرة نووية

وقال الوزير الايراني إن باقة المقترحات الايرانية قد جرى تطويرها "في ضوء التطورات التي حدثت على الساحة الدولية والاحداث المختلفة التي جرت في الآونة الاخيرة."

واضاف: "لقد خلقنا فرصة جديدة للتفاوض بأمل تعزيز التعاون المشترك. ونأمل في ان نتمكن من اطلاق جولة جديدة من المفاوضات (مع القوى الدولية الست) في اطار باقة المقترحات الجديدة."

يذكر ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ذراع الامم المتحدة المتخصص بمراقبة الانتشار النووي، تعقد في الوقت الراهن اجتماعا في مقرها في فيينا يستمر لاسبوع كامل.

وكان مدير الوكالة محمد البرادعي قد صرح يوم الاثنين الماضي بأن المفاوضات حول البرنامج الايراني قد وصلت الى طريق مسدود.

وقال البرادعي إنه "لمن الضروري لايران ان تجدد تعاونها مع الوكالة من اجل توضيح كافة الامور المبهمة وحل كل المشاكل العالقة بين الطرفين."

وتنفي ايران، التي تخضع لسلسلة من العقوبات الدولية بسبب اصرارها على المضي قدما في نشاطاتها النووية، الادعاءات القائلة إنها تطور سرا برنامجا خاصا بانتاج الاسلحة النووية.

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قد قال يوم الاثنين إن لبلاده "حق لا يقبل الجدل" في تطوير الطاقة النووية، ولكنها مستعدة للتفاوض لاثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك