السلطات الايرانية تعتقل مساعدين لموسوي وكروبي

كروبي
Image caption كروبي رفض الاعتراف بنتائج انتخابات الرئاسة

اعتقلت السلطات الايرانية عددا من مساعدي المرشحين السابقين للانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي ومهدي كروبي واغلقت مكاتبهم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مواقع انترنت تابعة للمعارضة ان السلطات اعتقلت علي رضا بهشتي المعاون السابق لموسوي ومرتضى الويري رئيس بلدية طهران السابق المقرب من كروبي.

كما اغلقت السلطات مكاتب جمعية الدفاع عن المعتقلين برئاسة عماد الدين باقي المقرب من الاصلاحيين وصادرت وثائق ومعدات للجمعية.

وكان بهشتي الذي يرئس لجنة شكلها موسوي للنظر في ملفات المتظاهرين المعتقلين اكد مؤخرا ان 72 شخصا قتلوا اثناء تظاهرات الاحتجاج على اعادة انتخاب محمود احمدي نجاد.

إغلاق مكتب

وكان النائب العام في طهران قد اصدر قرارا باغلاق مكتب المرشح الايراني السابق للرئاسة مهدي كروبي، وذلك حسبما اعلن ناطق باسمه.

كما اعلن اسماعيل جرامي الناطق باسم الحزب الذي يقوده كروبي ان مجموعة من رجال الامن جاءوا الى مقر المكتب في طهران وبحوزتهم الامر الصادر من النائب العام، ثم قاموا باغلاق المكتب.

واضاف انهم قاموا بتفتيش المكتب والمبنى، وجمعوا عددا من المستندات والافلام والاشرطة، واخذوها معهم. كما اعتقلوا رئيس تحرير الموقع الذي يصدره كروبي.

يشار الى ان كروبي، الذي كان رئيسا للبرلمان الايراني، انضم الى مرشح الرئاسة الآخر مير حسين موسوي في رفض نتائج انتخابات الرئاسة في ايران التي جرت في 12 يونيو 2009، والتي اعلنت السلطات فوز احمدي نجاد بها.

ورفض كل من موسوي، والذي جاء في المركز الثاني حسب النتائج الرسمية، وكروبي، الذي احتل المركز الثالث، الاعتراف بنتائج انتخابات الرئاسة، وذلك لانها تعرضت لعمليات تزوير واسعة حسبما اعلنا.

وشارك انصار موسوي وكروبي في حملة احتجاجات وتظاهرات على فوز احمدي نجاد تعد الاكبر في ايران منذ اعلان الجمهورية الاسلامية في عام 1979.