اجتماع رباعي في القاهرة بحث الأزمة السورية العراقية

اجتماع القاهرة
Image caption تركيا تقوم بالوساطة في الأزمة السورية العراقية

عقد بعد ظهر الاربعاء في مقر الجامعة العربية بالقاهرة اجتماع رباعي ضم الأمين العام للجامعة عمرو موسى ووزراء خارجية سورية وليد المعلم والعراق هوشيار زيباري وتركيا أحمد داوود أوغلو.

وأفاد مصدر رسمي في الجامعة أنه تم توسيع الاجتماع بعد ذلك اذ انضم اليه وزيرا خارجية الاردن ناصر جودة وسلطنة عمان يوسف بن علوي ووزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية نزار بن عبيد مدني.

كما أفاد مراسل بي بي سي في دمشق بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيعقد الأربعاء المقبل اجتماعا في إسطنبول مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوجان لبحث الأزمة بين سورية والعراق.

وكان اوغلو بدأ نهاية الشهر الماضي وساطة بين سوريا والعراق لاحتواء الازمة الدبلوماسية التي نشأت بينهما بعد ان اتهمت بغداد دمشق بإيواء قادة بعثيين عراقيين سابقين يقفون وراء تفجيري بغداد في 19 أغسطس/آب الماضي الذين أوقعا 95 قتيلا ومئات الجرحى.

وطلبت العراق من سورية تسليم عراقيين يشتبه بضلوعهما في الهجومين ثم استدعت بغداد سفيرها في دمشق التي ردت بالمثل.

وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس الماضي انه يعتبر تدخل بعض دول الجوار بعد انسحاب القوات الاميركية من العراق "عملا عدوانيا".

وأضاف أنه الأزمة مع سورية ليست جديدة وان حكومته أجرت اتصالات على مستويات متعددة مع المسؤولين السوريين حول "نشاط قادة حزب البعث المنحل والمنظمات الارهابية التي تعمل ضد العراق من الاراضي السورية". وطلب المالكي رسميا من الامم المتحدة تشكيل لجنة تحقيق دولية في التفجيرين.

من جهته وصف الرئيس السوري الاتهامات العراقية لبلاده بانها غير اخلاقية وندد أيضا بطلب تشكيل لجنة تحقيق دولية.

وعقد الاجتماع قبيل اجتماعات الدورة العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب الذي يركز على الجهود الأمريكية لاستئناف مسيرة السلام ومطالبة واشنطن للدول العربية ببدء اجراءات لتطبيع العلاقات مع اسرائيل لتشجيعها على وقف الاستيطان والمضي في مسيرة التسوية.

وكان عمرو موسى أكد الأحد أنه لم يعد واردا الحديث عن تطبيع للعلاقات مع اسرائيل بعد قرار حكومتها مطلع الاسبوع بتكثيف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية.