إيران تقدم مقترحاتها لحل أزمة برنامجها النووي

متكي أثناء تسليم المقترحات

سلمت ايران الاربعاء ممثلي الدول الكبرى الست المكلفة بحث برنامجها النووي المثير للجدل اقتراحاتها من اجل استئناف المفاوضات بهذا الصدد.

وسلم وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي ممثلي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا وسفيرة سويسرا المكلفة تمثيل المصالح الامريكية في ايران نسخا عن الاقتراحات الايرانية.وجرى توزيع الوثائق خلال حفل قصير جرى في وزارة الخارجية الإيرانية في طهران.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن بلادها ستدرس المقترحات بعناية.

وكانت ايران قد اعلنت في وقت سابق ان الحزمة ستتعامل مع "التحديات" العالمية بما في ذلك التعاون النووي ولكنها أوضحت أيضا أنها غير مستعدة للتفاوض بشأن برنامجها النووي المتنازع عليه الذي يخشى الغرب أن يكون هدفه تصنيع قنابل نووية.

الا ان وزير خارجيتها قال "لقد خلقنا فرصة جديدة للتفاوض بأمل تعزيز التعاون المشترك. ونأمل في ان نتمكن من اطلاق جولة جديدة من المفاوضات (مع القوى الدولية الست) في اطار باقة المقترحات الجديدة."

الى ذلك، اعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاربعاء ان ايران "لا يمكنها وعليها الا ترفض" عرض الحوار الذي اقترحته الولايات المتحدة لتسوية النزاع مع الاسرة الدولية حول برنامجها النووي.

وقال البرادعي موجها كلامه الى الممثل الايراني خلال جلسة مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان "العرض الامريكي يجب الا يرفض ولا يمكن ان يرفض لانه من دون شروط مسبقة. وآمل في ان يكون ردكم ايجابيا".

كان مدير الوكالة محمد البرادعي قد صرح يوم الاثنين الماضي بأن المفاوضات حول البرنامج الايراني قد وصلت الى طريق مسدود.

وقال البرادعي إنه "لمن الضروري لايران ان تجدد تعاونها مع الوكالة من اجل توضيح كافة الامور المبهمة وحل كل المشاكل العالقة بين الطرفين."

اقتراب من انتاج القنبلة

الى ذلك، قالت الولايات المتحدة إن إيران تقترب أكثر من إنتاج قنبلة ذرية من خلال تخزين كميات من اليورانيوم المخصب.

Image caption يقول الرئيس الايراني إن لبلاده "حق لا يقبل الجدال" في امتلاك قدرة نووية

وأكد جلين ديفيز مبعوث الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان بلاده لديها شكوك جدية في أن إيران "تتعمد على الأقل الاحتفاظ بخيار السلاح النووي".

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة في فيينا، وأضاف المبعوث الأمريكي أن طهران " إما اقتربت كثيرا أو تحوز حاليا بالفعل كميات من اليورانيوم الكافي لإنتاج سلاح نووي إذا اتخذ قرار بزيادة درجة تخصيبه إلى المستوى اللازم للتسلح".

وتنفي ايران، التي تخضع لسلسلة من العقوبات الدولية بسبب اصرارها على المضي قدما في نشاطاتها النووية، الادعاءات القائلة إنها تطور سرا برنامجا خاصا بانتاج الاسلحة النووية.

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قد قال يوم الاثنين إن لبلاده "حق لا يقبل الجدل" في تطوير الطاقة النووية، ولكنها مستعدة للتفاوض لاثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.