انباء عن دور اسرائيلي في اختطاف السفينة الروسية

سفينة اركتيك سي
Image caption روسيا نفت المعلومات حول نقل السفينة اسلحة لايران

كشف مصدر رفيع مقرب من الاستخبارات الاسرائيلية لبي بي سي ان اسرائيل على علاقة باختطاف السفينة الروسية "اركتيك سي" خلال شهر اغسطس/ آب الماضي.

وكشف المصدر ان اسرائيل ابلغت موسكو انها على علم بأن السفينة كانت تحمل شحنة من معدات الدفاعات الجوية لايران.ولكن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نفى علمه بهذا الامر بينما نفى رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ما تردد من انباء عن زيارة قام بها لروسيا مطلع الاسبوع الجاري.

ويقول مراسل بي بي سي ان المعلومات حول شحنة الاسلحة تأتي في وقت دقيق تسعى فيه اسرائيل الى التركيز على ما تسميه بـ"خطر التسلح الايراني".

يشار الى ان ايران تقترب من المهلة المحددة لها لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي والا ستكون امام خطر تشديد العقوبات عليها من قبل مجلس الامن الدولي.

واضاف المصدر المقرب من الاستخبارات الاسرائيلية ان قضية القرصنة ليست الا غطاء اذ اعلمت تل ابيب موسكو انها تفعل ذلك لامهال روسيا المزيد من الوقت كي توقف مسار السفينة وتعالج الامر قبل ان يصبح الموضوع الفعلي بمتناول الرأي العام.

وكان لافروف قد نفى يوم الثلاثاء ما ورد من انباء حول نقل "اركتيك سي" حمولة صواريخ "اس-300" الى طهران، كما وعد بفتح تحقيق شفاف حول هذه المسألة.

وتأتي هذه الانباء بعد اقل من اسبوعين على اعلان كبير المحققين الروس الكسندر باستريكين المكلف بحل لغز اختفاء السفينة إنها "قد تكون تحمل على متنها مواد اكثر حساسية مما كان معلنا عنه".

واعتبرت تصريحات باستريكين التي ادلى بها لوكالة انترفاكس الروسية للانباء حينها اول تلميح رسمي من موسكو بأن السفينة كانت تحمل على متنها اكثر من الالواح الخشبية التي قيل إنها كانت بصدد نقلها الى الجزائر.

وكانت البحرية الروسية قد عثرت على السفينة المختطفة في السادس عشر من الشهر الماضي في مياه المحيط الاطلسي قبالة الساحل الغربي للقارة الافريقية.

واعتقلت البحرية الروسية ثمانية اشخاص - معظمهم من استونيا - بتهمة اختطاف السفينة، ووجهت اتهامات لهم بالتآمر لاختطاف السفينة.

وكان الخاطفون قد تمكنوا من السيطرة على السفينة بعد ان زعموا انهم من الشرطة، وكانوا يلبسون زيهم، ما سهل عليهم ااختطاف السفينة واحتجار طاقمها المؤلف من 15 بحار.

رحلة السفينة

وكانت اركتيك سي المسجلة في مالطا والتي تبلغ حمولتها اربعة آلاف طن قد ابحرت في شهر يوليو/تموز المنصرم من فنلندا حاملة الواحا خشبية قيل إن قيمتها لا تتجاوز 1,8 مليون دولار امريكي.

وكان من المقرر ان تصل السفينة الى مبتغاها ميناء بجاية الجزائري في الرابع من اغسطس/آب الماضي، الا انها لم ترس في ذلك الميناء ابدا.

وقال طاقم السفينة الروسي إن عشرة مسلحين صعدوا الى ظهر السفينة اثناء ابحارها في بحر البلطيق في الرابع والعشرين من يوليو الماضي، الا انهم غادروا على متن زورق صغير بعد 12 ساعة من ذلك.

ويدعي الاشخاص الذين اعتقلتهم البحرية الروسية واتهمتهم بالقرصنة بأنهم من الباحثين في مجال البيئة التجأوا الى السفينة طلبا للنجاة من عاصفة بحرية عاتية.