السودان: فشل المحادثات حول استفتاء تقرير المصير للجنوب

المحادثات السودانية حول قانون الاستفتاء
Image caption فشل الجانبان في حل النقاط الخلافية حول قانون الاستفتاء

أكد الموفد الامريكي للسودان سكوت جرايشن فشل الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الوطني الحاكم في التوصل لاتفاق حول قانون بشأن الاستفتاء المقرر عام 2011 حول مصير جنوب البلاد.

وأضاف جرايشن في مؤتمر صحفي في جوبا عاصمة جنوب السودان بعد يومين من المحادثات مع مسؤولي الحركة الشعبية "أشعر بخيبة أمل كبيرة لأننا لم نتمكن من التوصل لاتفاق".

وكان شريكا الحكم في السودان، حزب المؤتمر الوطني الحاكم بقيادة الرئيس السوداني عمر البشير والجبهة الشعبية لتحرير السودان بقيادة سلفا كير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودان، وقعا اتفاقا للسلام عام 2005 يقضي باجراء استفتاء عام 2011 يقرر سكان جنوب السودان بموجبه إذا ما كانوا يرغبون في الانفصال أو البقاء ضمن السودان الموحد.

ويختلف الجانبان حول تسع نقاط أهمها نسبة المصوتين الذين يجب أن يدعموا خيار الانفصال حتى يتم تبنيه.

ويقول مالك عقار القيادي في الحركة الشعبية أن المؤتمر الوطني يرغب أن تكون النسبة 75 في المئة، بينما ترى الحركة أن خيار الانفصال يجب أن يطبق باغلبية أكثر من 50 في المئة فقط.

وأكد الجانبان على أن المحادثات ستستمر على الرغم من أنهما لم يحددا موعدا لذلك، لكن جرايشن قال إن المناقشات حول قانون الاستفتاء ستستمر على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري.

ويعتقد مراقبون أن غالبية الجنوبيين سيصوتون لصالح الانفصال بسبب ذكرياتهم المريرة خلال الحرب الأهلية التي استمرت عقدين من الزمان.

يذكر أن جنوب السودان ينتج غالبية النفط السوداني، ولذلك يعتبر انفصاله عاملا سالبا على الاقتصاد السوداني.