اسرائيل ترد بقذائف على صواريخ اطلقت من جنوب لبنان

جنوب لبنان
Image caption شهدت الاشهر الماضية اطلاق عدد من الصواريخ التي نفى حزب الله علاقته سابقا بها

اكدت مصادر امنية لبنانية واسرائيلية ان عدة صواريخ اطلقت من جنوب لبنان سقطت بعد ظهر الجمعة في الاراضي الاسرائيلية.

واعلن ناطق باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان "عدة صواريخ اطلقت من لبنان انفجرت بعد ظهر اليوم في القطاع الغربي في الجليل بلا اصابات".

واضاف "ردت قواتنا على اطلاق الصواريخ" بدون تقديم معلومات اضافية.

وتابع "نعتبر هذه الحادثة خطيرة جدا، ونعتبر ان الحكومة والجيش اللبنانيين يتحملان مسؤولية وقف تلك الهجمات".

وفي اول تعليق رسمي، اكد رئيس حكومة تصريف الاعمال اللبنانية فؤاد السنيورة ان حادث اطلاق الصواريخ والرد عليها "توتير للأجواء واستدراج للبنان الى دائرة الخطر والتأزيم" و"اعتداء على سيادة لبنان".

وقال السنيورة في بيان ان هذا الحادث وفي هذا الظرف بالذات خطير وله استهدافات متعددة، ومنها العمل على توتير الأجواء واستدراج لبنان الى دائرة الخطر والتأزيم، وهو ما تعمل الدولة اللبنانية على تجنبه".

كما اعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة "تدين بشدة" اطلاق صواريخ من جنوب لبنان على اسرائيل.

وقال فيليب كراولي خلال المؤتمر الصحافي اليومي "ندين بشدة هذه الهجمات التي تشكل انتهاكا لقرار مجلس الامن الدولي رقم 1701 الداعي الى وقف الاعمال العسكرية".

اما امين عام الامم المتحدة بان كي مون فقد ادان اطلاق صواريخ على اسرائيل، ودعا كافة الاطراف الى ضبط النفس.

ومن جانبها اكدت مصادر امنية لبنانية إطلاق صاروخين على الاقل من لبنان على شمال اسرائيل.

وأضافت المصادر أن الصاروخين اطلقا من صور القريبة من الحدود بين البلدين.

وأكدت مصادر الشرطة العثور على بقايا صاروخ كاتيوشا شمال إسرائيل.

وقد ردت القوات الإسرائيلية بقصف مدفعي على المناطق القريبة من حدودها داخل الاراضي اللبنانية. وتفيد التقارير بسقوط عشر قذائف مدفعية في مناطق الجنوب اللبناني.

وسمعت في منطقة صور أصوات صفارات الاسعاف ما يوحي بسقوط إصابات، بينما خلت الطرقات من المارة والسيارات باستثناء مركبات قوات الطوارىء المنتشرة جنوب لبنان.

يشار الى ان المنطقة الحدودية اللبنانية الاسرائيلية شهدت على مدى الاشهر الماضية اطلاق عدد محدود من الصواريخ باتجاه الشمال الاسرائيلي وهي صواريخ نفى حزب الله اللبناني مسؤوليته عنها.

توتر

ونقلت وكالة أنباء فرانس برس عن مسؤول أمني لبناني قوله إن صاروخين اطلقا قرابة الرابعة ظهرا بالتوقيت المحلي صوب إسرئيل من جنوب بلدة القليلة على بعد 16 كيلومترا من الحدود الإسرائيلية.

وكانت القليلة ساحة لتوتر سابق في فبراير/شباط الماضي حيث قصفتها المدفعية الإسرائيلية ردا على قصف صاروخي استهدف شمال إسرائيل انطلاقا من الجنوب اللبناني.

ولم يسفر القصف الاسرائيلي وقتها عن اصابات في الجانب اللبناني فيما اصيب بالمقابل بضعة اشخاص بجروح في شمال اسرائيل.

يذكر أن إسرائيل قد خاضت حربا ضد حزب الله اللبناني استمرت 34 يوما في صيف 2006 اسفرت عن مقتل 1200 شخص في لبنان غالبيتهم من المدنيين و160 في اسرائيل غالبيتهم من العسكريين، واندلعت الحرب يومها اثر خطف حزب الله جنديين اسرائيليين.

وكانت اسرائيل حذرت الحكومة اللبنانية الشهر الفائت من انها ستتحمل المسؤولية كاملة عن اي هجوم قد يشنه الحزب الشيعي على الدولة العبرية في حال انضم الى الحكومة المقبلة التي لا يزال التفاوض بشأن تشكيلها جاريا.

ورد رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري وقتها على التصريحات الاسرائيلية المحذرة من مشاركة حزب الله في الحكومة بان "حزب الله سيكون في الحكومة "شاء العدو الاسرائيلي ام ابى".