ميتشيل يجري مباحثات في القدس ونتنياهو في القاهرة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أجرى المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل مباحثات في القدس مع مسؤولين إسرائيليين حول استئناف المحادثات مع الجانب الفلسطيني.

في هذه الأثناء التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة .

وكان نتنياهو قد قال قبل سفره إلى القاهرة إنه يجب تضييق هوة الخلافات قبل استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقبيل توجهه إلى مصر للقاء الرئيس مبارك أكد نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته رغبته في استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين معربا عن أمله في تقريب وجهات النظر"حتى نتمكن من المضي قدما في تحقيق السلام".

وأضاف نتنياهو" من وجهة نظرنا لايوجد ما يعرقل الأمور، لسنا الطرف الذي يضع العقبات أمام العملية السياسية، من وجهة نظرنا يمكننا أن نبدأ غدا أو حتى أمس".

وجاء تصريح نتنياهو بينما يقوم المبعوث الأمريكي جورج ميتشل بمهمة دبلوماسية جديدة حيث أجرى محادثاته في إسرائيل مع وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان والرئيس شيمون بيريز.

ويجري المبعوث الأمريكي الاثنين محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ثم يتوجه إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في محاولة لتحريك مفاوضات السلام.

بناء مساكن جديدة في مستوطنة جيفات زئيف شمالي القدس

حكومة نتنياهو ترفض الوقف الكامل للتوسع الاستيطاني

وتركز المحادثات على العقبة الرئيسية التي تعرقل استئناف المفاوضات وهي تجميد الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية بينما ترفض حكومة نتنياهو وقف التوسع الاستيطاني بشكل كامل وتبحث فقط إمكانية تعليقه موقتا.

وتسعى واشنطن للتوصل إلى تفاهم مبدئي على هذه المسألة يسمح بعقد لقاء بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما و نتنياهو وعباس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وسعت الولايات المتحدة إلى تسريع استئناف عملية السلام التي يفترض أن تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وطرحت واشنطن فكرة إبداء حسن النوايا بتجميد الاستيطان من الجانب الإسرائيلي مقابل بدء الدول العربية في تطبيع علاقاتها بإسرائيل.

وتقول الدول العربية إنها لن تبادر إلى التطبيع إلا بعد إجراء محادثات سلام حقيقية أو حل النزاع، كما أن عباس يصر على أنه لن يلتقي نتنياهو قبل وقف الاستيطان تماما.

وكان الإعلام الإسرائيلي قد نقل الأسبوع الماضي عن نتنياهو قوله إنه يعتقد أن بالإمكان التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة حول المستوطنات أثناء زيارة ميتشل.

وإذا تم التوصل إلى هذه الاتفاق فإن ذلك يشكل ضغطا على عباس للتراجع عن دعوته إسرائيل بالتجميد الفوري للاستيطان في الضفة الغربية قبل استئناف المفاوضات.

صفقة شاليط

وفي القاهرة يبحث رئيس الوزراء الاسرائيلي مع الرئيس المصري فرص تحريك عملية السلام.

نتنياهو ومبارك

تعتبر زيارة نتنياهو لمصر ولقاءه بمبارك الثانية منذ توليه مهام منصبه

وكان نتنياهو قد التقى مبارك في مايو/آيار الماضي في شرم الشيخ بمصر في اول زيارة قام بها الى الخارج بعد توليه رئاسة الوزراء.

كما يتوقع أن تشمل المحادثات مسألة تبادل الأسرى بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والتي تشمل تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز لدى حماس في قطاع غزة بنحو ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية قد ذكرت ان نتنياهو سيلتقي ايضا في القاهرة مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.غير انه لم يتسن الحصول على تاكيد رسمي في القاهرة لهذا اللقاء.

ويقوم سليمان بدور اساسي في المحادثات غير المباشرة الجارية بين حركة المقاومة الاسلامية حماس واسرائيل في ملف الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط المختطف في غزة منذ حزيران/ يونيو 2006.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك