أحمدي نجاد يستبعد أي حوار بشأن الملف النووي

الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد
Image caption استبعد الرئيس الإيراني إجراء أي حوار بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل

قال الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، الأحد، إن بلاده مستعدة لإجراء مباحثات مع الدول الكبرى بشأن القضايا ذات الطبيعة الدولية لكنها لن تتفاوض بشأن ما أسماه حق طهران في امتلاك التكنولوجيا النووية.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن أحمدي نجاد قوله للسفير البريطاني الجديد في طهران، سيمون جاس خلال تقديم أوراق اعتماده "نحن مستعدون للتباحث بشأن التعاون الدولي وحل المشكلات الاقتصادية والأمنية ذات الطبيعة الدولية لأننا نعتقد أن مثل هذه القضايا لا يمكن حلها دون مشاركة الأطراف الأخرى".

لكن الرئيس الإيراني استبعد أي حوار بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وأضاف أحمدي نجاد مخاطبا السفير جاس "الحصول على التكنولوجيا النووية السلمية هو حق إيران القانوني والنهائي، ولن يفاوض الإيرانيون أي طرف بشأن حقوقهم التي لا يمكن إنكارها".

وفي السياق ذاته، قال وزير الخارجية التركي، أحمد داود اوغلو، الأحد إن بلاده مستعدة لاستضافة المباحثات بين إيران والدول الكبرى بشأن مقترحات طهران الأخيرة لحل نزاعها النووي مع الغرب حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية.

وكانت ايران قدمت الى الدول الست المعنية بالملف النووي يوم الاربعاء مقترحات من خمس صفحات للتباحث حول عدد من القضايا الدولية منها نزع الاسلحة النووية.