مفاوضات إيران والقوى الكبرى ستعقد في تركيا

خافيير سولانا
Image caption سولانا أكد استمرار نهج المقاربة المزدوجة مع إيران

قال المنسق الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن المحادثات بين إيران والدول الست الكبرى بشان برنامجها النووي مطلع الشهر المقبل ستعقد على الأرجع في تركيا.

وسيضم الاجتماع سولانا ومسؤول الملف النووي الإيراني سعيد جليلي وممثلي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى إلمانيا.

وقال سولانا في تصريحات للصحفيين في بروكسل" في هذه المرحلة سنحاول الدخول في المفاوضات" مشددا على استمرار التعامل مع طهران بالمقاربة المزدوجة "عصا العقوبات و جزرة الحوافز التجارية".

ومع هذه "المقاربة المزدوجة" تقترح القوى الكبرى مساعدة ايران على ان تمتلك طاقة نووية لغايات سلمية تحت رقابة دولية.

في الوقت نفسه تهدد الدول الكبرة إيران بعقوبات جديدة في حال رفضها الاشراف الدولي للتاكد من انها لا تستخدم برنامجها النووي لأغراض عسكرية. وتشتبه الدول الغربية في ان ايران تسعى لامتلاك السلاح النووي وهو ما تنفيه طهران.

ولا تزال ايران ترفض تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم رغم خمس قرارات صادرة عن مجلس الامن في هذا الصدد ارفقت ثلاثة منها بعقوبات.

وكانت واشنطن قد اكدت على لسان اكثر من مسؤول ان البرنامج النووي الايراني سيكون محور المحادثات المقبلة.

Image caption جليلي سيتلقي سولانا وممثلي الدول الكبرى

وقال الناطق باسم البيت الابيض روبرت جيبس أن "رفض ايران بحث برنامجها السري لانتاج اسلحة نووية سيقوي موقف المجتمع الدولي الذي يؤكد على اهمية وفائها بتعهداتها".

كما أكد الناطق باسم الخارجية الامريكية ايان كيلي ان المحادثات المقبلة مع ايران تمثل فرصة مناسبة لتعبر الدول الكبرى عن موقف موحد معارض للبرنامج الايراني.

واضاف كيلي ان الهدف المشترك للدول الست هو أن تطبق طهران مزيدا من الشفافية بخصوص برنامجها النووي.

وكانت طهران قد ذكرت أن الاجتماع سيبحث المقترحات التي سلمتها طهران الأسبوع الماضي إلى ممثلي الدول الست بشأن برنامجها النووي.