كلينتون: على طهران الرد على مخاوفنا بشأن برنامجها النووي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اكدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان على ايران الاجابة على القلق الذي يساور بلادها حول برنامجها النووي خلال المحادثات المقررة اوائل الشهر المقبل والتي تجمع ايران والدول الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى المانية.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحفي مع رئيس اوروجواي تابار فازكيز في العاصمة الامريكية واشنطن " لقد اوضحنا للجانب الايراني ان المحادثات التي سنشارك فيها يجب ان تتناول الملف النووي اساسا ولا يمكن تجاهل هذا الامر".

واضافت ان طهران تقول انها ترغب ببحث عدد من القضايا معنا "لكن ما يهمنا هو ان نبحث معها التساؤلات التي لدينا حول برنامجها النووي وطموحاتها النووية".

واقرت كلينتون ان من الصعب توقع ما ستسفر عنها هذه المحادثات عندما سألها احد الصحفيين كيف يمكن لواشنطن ان توافق على هذه المحادثات مع طهران دون ان تلتزم الاخيرة حتى ببحث برنامجها النووي خلال المحادثات.

وقالت ان الامر المهم هو ان الاجتماع مع الايرانيين وجها لوجه وتوضيح "الخيارات المتاحة لهم ومعرفة مدى استعدادها للتجاوب معنا بخصوص برنامجها النووي".

واضافت ان هذه المحادثات هي ايفاء بتعهدات الرئيس باراك اوباما انهاء القطيعة بين وشنطن وطهران بعد ثلاثة عقود من العداوة.

واكدت ان واشنطن ستظل ملتزمة باتباع سياسة العصا والجزرة مع طهران خلال المحادثات.

ترجيح

خافيير سولانا

رجح سولانا عقد المحادثات في تركيا

وكان المنسق الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قد اعلن إن المحادثات بين إيران والدول الست الكبرى ستعقد على الأرجع في تركيا.

وقال سولانا في تصريحات للصحفيين في بروكسل" في هذه المرحلة سنحاول الدخول في المفاوضات" مشددا على استمرار التعامل مع طهران بالمقاربة المزدوجة "عصا العقوبات و جزرة الحوافز التجارية".

ومع هذه "المقاربة المزدوجة" تقترح القوى الكبرى مساعدة ايران على ان تمتلك طاقة نووية لغايات سلمية تحت رقابة دولية.

ولا تزال ايران ترفض تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم رغم خمس قرارات صادرة عن مجلس الامن في هذا الصدد ارفقت ثلاثة منها بعقوبات..

وكانت طهران قد ذكرت أن الاجتماع سيبحث المقترحات التي سلمتها طهران الأسبوع الماضي إلى ممثلي الدول الست بشأن برنامجها النووي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك