مسلحون صوماليون يهددون بالانتقام لمقتل صالح نبهان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تعهدت حركة شباب المجاهدين في الصومال بالانتقام لمقتل صالح علي صالح نبهان في غارة أمريكية على سيارة جنوبي البلد.

وقال أحد قادة حركة شباب المجاهدين في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية دون الكشف عن هويته "المسلمون سينتقمون من هذا الهجوم غير المبرر".

وأضاف قائلا "الولايات المتحدة عدوة معروفة للإسلام، ولن نتوقع أبدا الرأفة منها كما أنها لا ينبغي أن تتوقع الرأفة منا".

وحذر الناطق باسم شباب المجاهدين قائلا "نحن نحقق في الأمر، وإذا اتضح أن أي صومالي ساعد المهاجمين، فإنه سيواجه حكم الله".

لكن مسؤول شباب المجاهدين رفض إعطاء تفاصيل عن العملية التي أودت بحياة نبهان، ويُعتقد أن عدة مسلحين آخرين قتلوا خلالها.وتخضع المنطقة التي نفذت فيها العملية الأمريكية لنفوذ حركة شباب المجاهدين.

وقادت حركة شباب المجاهدين المقاومة المسلحة للوجود العسكري الإثيوبي في الصومال الذي دام لمدة سنتين، وتقود الآن تمردا مسلحا ضد الحكومة الصومالية.

وتلقى قادة الحركة تدريباتهم في أفغانستان وشاركوا في الحرب فيها. ويقول بعض قادة الحركة إنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة.

ويُذكر أن الحركة آوت بعض أعضاء تنظيم القاعدة مثل فضل عبد الله المطلوب على خلفية أحداث مومباسا والمشاركة في الهجوم على السفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام عام 1998.

قوات خاصة

وكانت مصادر أمريكية مطلعة قد ذكرت أن قوات أمريكية خاصة قتلت صالح نبهان، وقالت المصادر الأمريكية إنها تعتقد أن أن هذه القوات قد أخذت جثته معها.

وأضافت أن القوات الخاصة كانت منقولة في مروحية عسكرية واحدة على الأقل.

ونبهان(28 عاما) مولود في كينيا وكان مطلوبا بتهمة تفجير فندق في مدينة مومباسا الكينية عام 2002 والتخطيط لإسقاط طائرة إسرائيلية بالصواريخ أثناء إقلاعها من مطار مومباسا، وكانت العملية الأخيرة قد أحبطت في حينها.

مسلحان من حركة شباب المجاهدين

حركة الشباب تسيطر على مناطق واسعة من الصومال

ويطارد عملاء الاستخبارات الأمريكية نبهان منذ سنوات ويعتقد أنه فر من كينيا إلى الصومال بعد عميلة مومباسا، وتقول المصادر الأمريكية إن نبهان كان يعمل مع مسلحي حركة شباب المجاهدين الإسلامية الصومالية.

ويقول محمد ولد حسن مراسل بي بي سي في مقديشو إن الغارة أثارت قلق الصوماليين من أن تدخل قوات أجنبية قد يغذي التطرف الإسلامي الذي تسعى الحكومة إلى مواجهته.

وكان شهود عيان قد أفادوا أمس بقيام أربع مروحيات عسكرية تقل قوات يعتقد أنها أجنبية بشن غارة على سيارة في قرية "أَريلي" علي بعد نحو 200 كم الي الجنوب من العاصمة الصومالية مقديشو.

وقتل جميع من في السيارة في هذه الغارة، فيما نزل الجنود من إحدي المروحيات واخذوا جثث الذين قتلوا بحسب روايات شهود العيان.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك