بايدن يبحث في العراق الانتخابات والعنف

بتدين والجنرال أوديرنو
Image caption بايدن أكد استعداد القوات الأمريكية لتنفيذ خطط الانسحاب

يواصل نائب الرئيس الامريكي جو بايدن زيارته للعراق و التى يلتقي خلالها بالمسؤولين العراقيين لبحث الاستعدادات لإجراء الانتخابات العراقية في يناير/كانون الثاني المقبل و الخلافات الاخيرة بين دمشق وبغداد.

وكان بايدن قد أجرى محادثات مع مسؤولين امريكيين قبل وقوع هجمات بقذائف الهاون على المنطقة الخضراء وسط بغداد اسفرت عن مقتل مدنيين اثنين واصابة خمسة اخرين. وألقت السلطات العراقية القبض على ثلاثة أشخاص بتهمة التورط في الهجوم على المنطقة الخضراء.

وقال بايدن إن الهدف من هذه الزيارة هو التعرف على ما يمكن ان تقدمه واشنطن لمساعدة العراق.

كما أكد نائب الرئيس الأمريكي في تصريحات للصحفيين ببغداد أمس الثلاثاء أن نجاح الانتخابات القادمة في العراق شرط ضروري" لحل بعض المسائل العالقة في العملية السياسية.

يشار إلى ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلف نائبه بالعمل على انجاح المصالحة الوطنيةالعراقية المتعثرة والتي تعتبرها الادارة الأمريكية اساسية من اجل ضمان الاستقرارعندما تبدأ عملية سحب القوات المقاتلة من العراق العام المقبل.

كان الرئيس الأمريكي قد وعد بسحب جميع القوات المقاتلة من العراق بحلول أغسطس/آب 2010 على أن يستكمل الانسحاب نهاية 2011.

وقد أكد نائب الرئيس الأمريكي أن الجنرال راي أوديرنو قائد القوات الأمريكية في العراق متفائل بشأن استعداد القوات الأمريكية لتنفيذ خطط الانسحاب.تعد هذه ثالث زيارة يقوم بها بايدن إلى العراق منذ بداية هذا العام والثانية له كنائب للرئيس.

وحول الاستفتاء على الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن الخريف الماضي, قالنائب الرئيس الاميركي "ابلغني العراقيون ان الاستفتاء سيجري لكن هناك بضعة خطواتيتوجب اتخاذها ولست متاكدا من انه تمت تسويتها".

كما يناقش بادين التصاعد الملحوظ في اعمال العنف مؤخرا في شمال العراق.