بلمار متفائل بالتقدم في قضية اغتيال الحريري

رفيق الحريري
Image caption مثل اغتيال رفيق الحريري بداية لسلسلة اغتيالات تشملها التحقيقات

اكد المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال بلمار تفاؤله بالتقدم المحرز في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وقال بلمار في مقابلة مع تلفزيون "اخبار المستقبل" الذي تملكه عائلة الحريري "انا متفائل ونحن نحرز تقدما ليس في الجريمة الاولى فحسب "اغتيال الحريري" بل في كل القضايا التي كلفنا التحقيق بها".

ويشير بلمار في ذلك الى سلسلة الاغتيالات والتفجيرات التي وقعت في لبنان منذ اغتيال الحريري في شباط/فبراير 2005 حتى العام 2007.

واضاف القاضي الكندي ان "اربع سنوات ونصف السنة من التحقيق ليست وقتا طويلا لقضية بهذا الحجم والتعقيد".

واوضح قائلا انه يعمل على ان تكون الادلة التي لديه مقبولة من المحكمة وفق المعايير الدولية، مضيفا "نحن لا نزال نحرز تقدما"، الا انه رفض الكشف عن ماهية هذا التقدم "لان الجناة ما زالوا طليقين".

وقال "علينا ان نواصل اجراء التحقيق بسرية. لا يمكننا ان ننذر من نحقق في امرهم".

ورفض بلمار الرد على اسئلة تتعلق بالمواطن السوري هسام هسام الذي كان ادلى بافادة حول تورط الاستخبارات السورية بمقتل الحريري، ثم تراجع بحجة انه ادلى بها تحت الضغط.

وقال انه لن يرد على "مسائل تعني المحكمة والتحقيق".

واكد ان المحكمة "غير مسيسة" وان "لا صفقة حولها" لا مع سوريا ولا مع اي دولة اخرى.

وتابع ان الحملات التي تشن على المحكمة "متوقعة"، مضيفا "كلما تعرضنا للهجوم كلما ازداد اقتناعي اننا على الطريق الصحيح. وانا على ثقة باننا على الطريق الصحيح".

وبدأت المحكمة الخاصة بلبنان عملها في لاهاي في الاول من مارس/اذار 2009.