استمرار الخلاف حول الاستيطان بين ميتشل ونتنياهو

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال جورج ميتشل المبعوث الامريكى للسلام فى الشرق الاوسط إن بلاده ملتزمة باستئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأنه يأمل في "تحقيق إنجاز في مساعيه خلال الأسابيع المقبلة".

وكان ميتشل يتحدث بعد اجتماعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء في مدينة رام الله بالضفة الغربية، ودعا إسرائيل إلى وقف بناء المستوطنات فيها.

وألقى صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين بعد الاجتماع بالمسؤولية عن وقف محادثات السلام على الإسرائيليين، وأصر على وجوب وقف البناء في المستوطنات.

وكان ميتشل قد اجتمع قبل ذلك برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمدة ساعتين إلا أنه فشل في الحصول على تعهد من نتنياههو بوقف البناء في المستوطنات.

في حين قال بيان صدر عن مكتب نتنياهو بأن المحادثات مع ميتشل جرت في أجواء إيجابية، وأكد الاتفاق على عقد لقاء آخر الأربعاء.

وقد استبق نتنياهو اجتماعه بميتشل بتصريحات استبعد فيها أي تجميد كامل للاستيطان في الضفة الغربية وقال انه ما تزال هناك فجوات يتعين سدها في المحادثات حول استئناف عملية السلام. وقال نتنياهو إن أي قيود على البناء ستسري فقط لفترة محدودة لكنه لم يحدد اطارا زمنيا معينا.

من جانبه رفض صبري صيدم مستشار الرئيس الفلسطيني تصريحات نتنياهو، وأكد على تمسك السلطة الفلسطينة بالوقف الكامل للانشطة الاستيطانية.

بناء مساكن جديدة في مستوطنة إيفرات بالضفة

الاستيطان يعد العقبة الرئيسية أمام استئناف المحادثات

ويشار إلى أن موضوع الاستيطان يمثل حاليا العقبة الرئيسية أمام جهود استئناف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية. وقد أقرت حكومة نتنياهو مؤخرا خطة لبناء 455 وحدة سكنية في مستوطنات بالضفة وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن استعداده لإعلان تعليق مؤقت للتوسع الاستيطاني.

وتبذل الولايات المتحدة جهودا مكثفة جديدة لوضع الترتيبات النهائية لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويقوم جورج ميتشل ببحث التوصل إلى تفاهم يسمح بتجاوز الخلاف وعقد اجتماع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتنياهو برعاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر.

وتأمل واشنطن في إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بإعلان وقف للنشاط الاستيطاني، وهو بالنسبة للفلسطينيين أدنى الشروط للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وكان ميتشل قد التقى في إسرائيل الأحد الماضي بالرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ووزير الدفاع إيهود باراك ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان واشار المبعوث الأمريكي الى احتمال استئناف المشاورات في المستقبل القريب على ان ينتقل التركيز الى المرحلة التالية.

كما قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بزيارة خاطفة إلى القاهرة الأحد الماضي بحث خلالها مع الرئيس المصري حسني مبارك مسألة الاستيطان وتسريع عملية السلام.

وتقول الدول العربية إنها لن تبادر إلى التطبيع إلا بعد إجراء محادثات سلام حقيقية أو حل النزاع، كما يصر الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أنه لن يلتقي نتنياهو قبل وقف الاستيطان الإسرائيلي تماما.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك