قمة ثلاثية بين اوباما وعباس ونتنياهو الثلاثاء

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن البيت الابيض السبت ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيلتقي الثلاثاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وذكر البيت الابيض في بيان ان اللقاء الثلاثي الذي يعقد على هامش اجتماعات الامم المتحدة في نيويورك "سيليه مباشرة لقاءات ثنائية بين اوباما والزعيمين".

وذكر الموفد الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشيل ان هذه اللقاءات تؤكد "الالتزام العميق بالتوصل الى سلام شامل" في الشرق الاوسط "فيما نتابع جهودنا لتشجيع جميع الاطراف وتأمين اطار ايجابي لاستئناف المفاوضات".

وقال البيان ان تلك الاجتماعات ستواصل الجهود "لوضع الاساس لاعادة اطلاق المفاوضات ولخلق سياق ايجابي لهذه المفاوضات حتى يمكن ان تنجح".

"لا أحد مخول"

وفي غزة، قال رئيس حكومة حماس المقالة اسماعيل هنية إن "لا احد مخول بالتوقيع على اي اتفاق يمس حقوق الشعب الفلسطيني، لا منظمة التحرير ولا غير منظمة التحرير."

واضاف: "اي توقيع من هذا القبيل هو باطل لايلزم الشعب الفلسطيني في شئ."

التزام شخصي

الى ذلك قال مسؤول امريكي رفيع لبي بي سي إنه ليس من المرجح ان يخرج الاجتماع باعلان خاص.

واضاف المسؤول "ان الاجتماع هو مؤشر واضح على الالتزام الشخصي للرئيس الامريكي " بقضية الشرق الاوسط.

واضاف "قبل تسعة اشهر كان هناك حرب في غزة"، مشيرا الى انه لم يمر على الحكومة الاسرائيلية الحالية سوى خمسة اشهر، وان هؤلاء القادة يجتمعون لتضييق هوة الخلاف.

وتسعى الادارة الامريكية لتجسير هوة الخلاف بين الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان ميتشيل قد انهى الجمعة زيارة الى المنطقة دون التوصل الى نتائج تذكر حيث تمسك الاسرائيليون والفلسطينيون بمواقفهما المتعارضة بشأن المستوطنات.

ويطرح فشل ميتشيل في احراز تقدم لتجسير فجوة الخلاف بين الاسرائيليين والفلسطينيين بشأن المستوطنات تساؤلات حول قدرة الادارة الامريكية على دفع عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط.

واتهم مسؤولون إسرائيليون الجمعة محمود عباس بالافتقار إلى المرونة بشأن المستوطنات اليهودية، وبالتالي التسبب بتقويض جهود المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط، والتي تهدف للتوصل إلى صفقة لاستئناف مفاوضات السلام في المنطقة.

فيما قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن "لا يوجد اتفاق بعد مع الجانب الإسرائيلي، كما أنه لا يوجد ثمة أرضية لحل وسط."

وتصر الحكومة الاسرائيلية على ان اي تعليق للاستيطان في الاراضي الفلسطينية لن يشمل الخطط التي أقرتها لبناء وحدات جديدة في مستوطنات الضفة بإجمالي ثلاثة آلاف شقة، كما ترفض إسرائيل وقف البناء في القدس الشرقية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك